الشأن السوري

“التحالف الاسلامي” يشّل حركة “حزب الله” اللبناني

استشعر “حزب الله” اللبناني خطورة “التحالف الإسلامي” الجديد الذي أعلنته السعودية إضافة إلى 33 دولة إسلامية الهادف لمكافحة الإرهاب و الطائفية

استشعر الحزب خطورة الموقف الذي وجد نفسه أحد المعنيين لأول مرة بكمة “إرهاب”  فهاجم التحالف و اعتبر السعودية دولة راعية للإرهاب في مسعى منه للحفاظ على وجوده الذي بات مهدداً وفق أهداف التحالف الجديد

و في أول رد فعل على التحالف الإسلامي شكك “حزب لله” في بيان صادر عنه اليوم الخميس “بالخلفياتِ و الإهدافِ وراءَ إعلانِ التحالفِ لمحاربةِ الإرهاب” و رأى في إعلان السعودية أنه جاء استجابة لمطلب أمريكي لتأمين قوات برية للقتال في المنطقة

و استخفّ الحزب الذي يقاتل إلى جانب بشار الأسد منذ خمس سنوات و خسر ثلث مقاتليه بين قتيل و جرحي في آخر أحصائية بالسعودية معتبراً أنها تحمل أفكار متطرفة و متشددة  و أنها تدعم الإرهاب متسائلاً كيف ستقود هذا التحالف

بيان “حزب الله” اللبناني الذي حمل لغة “فجة” عبّر عن مدى الخوف الذي يعتري الحزب و الميليشيات الشيعية التي تقاتل في سوريا سيما مع إعلان التحالف الإسلامي الجديد أن تنظيم الدولة ليس وحده المستهدف و إنما كل ميليشيا طائفية في إشارة إلى إمكانية ضرب ما يعرف ب”الإرهاب الشيعي” الأمر الذي أكده عدم إشراك كل من إيران و العراق و نظام الأسد في هذا التحالف و الذي جعل قضية استهداف الميليشيات الشيعية من ضمن قائمة أهداف التحالف الإسلامي

و هذا ما عززه الحزب في بيانه عندما قال “لا بدَّ من سؤالِ مَن يقفون وراءَ هذا التحالفِ عن الإرهاب الذي ينوون محاربتَه و ما هي صفاتُه و من هُم المدانونَ به و أينَ هو موقعُ اسرائيلَ و عدوانُها و إرهابُها المستمرُ بحقِ الشعبِ الفلسطيني و شعوبِ المنطقةِ منه فهل سيحاربُها هذا التحالفُ أم أنه سيحاربُ حركاتِ المقاومةِ ضدَ العدوِ الصهيوني؟”

و لعل أبرز ما جعل الحزب يشعر بالحنق هو إدخال لبنان في هذا التحالف مما جعله ينتقد موقف رئيس الحكومة اللبنانية التي يشكل “حزب الله” ثلثها معتبراً ما صدر عنه رأي شخصي .حزب الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق