الشأن السوري

المعلم يطالب دي ميستورا بقوائم “التنظيمات الإرهابية” و وفد المعارضة

التقى مبعوث الأمم المتحدة “ستيفان دي ميستورا” , الذي وصل إلى  دمشق مساء أمس ,  مع وزير خارجية النظام “وليد المعلم” , وبحثا عملية المفاوضات المزمع اطلاقها بين النظام السوري و المعارضة الشهر الجاري , بعد ان تبنى مجلس الامن الشهر الماضي , وبالاجماع للمرة الاولى منذ بدء النزاع , قرارا يحدد خارطة طريق تبدأ بالمفاوضات بين الطرفين .

وقالت وكالة “سانا” أن المعلم استمع من دي مستورا عن التطورات و التحضيرات للمفاوضات ، في حين نقلت الوكالة تأكيد المعلم على استعداد النظام للمشاركة في اجتماعات جنيف في الموعد المقترح ، لكن في الوقت ذاته شدد المعلم على ضرورة الحصول على قائمة “التنظيمات الإرهابية” وقائمة بأسماء المعارضة السورية التي ستشارك في جنيف.

وكان دي مستورا متخوف من فشل الحل السياسي في سوريا بسبب توتر العلاقات السعودية الايرانية في الاسبوع الأخير , و أكدت الرياض أن الخلاف مع إيران لا علاقة له بعملية السلام في سوريا , فيما لوحت طهران أن التطورات الأخيرة مع السعودية ستأثر على حل القضية السورية ، الأمر الذي دفع  دي ميستورا لزيارة  العاصمة السعودية الرياض والتقى وزير الخارجية السعودي “عادل الجبير” , كما التقى ممثلين المعارضة السورية , لبحث موعد المفاوضات وتحديد أسماء الوفد المفاوض .

و طالبت المعارضة بضمانات وخطوات لإثبات حسن نية النظام السوري قبل عقد أي مفاوضات كإطلاق سراح المعتقلين فيما صمّ النظام السوري آذانه عن ابداء حسن النية , و اكتفى بتأكيده أنه سيحضر مؤتمر جنيف الذي سيعقد في 25 كانون الثاني , معتبراً ان مصير الأسد يقرره الشعب السوري وحده و قالت مصادر مطلعة على ترتيبات المفاوضات المرتقبة , أن الاجتماع سيركز على توزيع الصلاحيات والمسؤوليات في الحكومة الانتقالية , مع استمرار غياب أي ذكر لمستقبل الأسد و التي تشكل نقطة خلاف جوهرية بين النظام و المعارضة.

55F850A1-33F4-42B2-8EB4-CAA045D92F35_cx3_cy1_cw94_mw1024_s_n_r1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى