الشأن السوري

الفصائل الثورية تجدد رفضها بالتفاوض قبل وقف القصف و فك الحصار

اشترك الان
حمل 47 فصيلا ثوريا كل من النظام السوري و روسيا مسؤولية أي فشل للعملية السياسية لاستمرارهم في قصف المرافق الحيوية والمدنيين .
وأكدت الفصائل ٫ في بيان جماعي صادر عنها ٫ دعمها للعملية السياسية ضمن ثوابت الثورة ٫ مشددين على ضرورة تنفيذ البندين 12 و 13 الواردين في قرار مجلس الأمن رقم 2254 لعام 2015 واللذان ينصان على وقف استهداف المدنيين وفك الحصار وإطلاق سراح المعتقلين مشيرين إلى أنه لايمكن البدء بأي عملية سياسية قبل تنفيذهما.

كما شددت الفصائل أيضا على مسؤولية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في استمرار الحصار والتجويع وقصف المدنيين لعدم إلزامهم نظام الأسد بالبندين السابقين .
ورفضت الفصائل الاملاءات الروسية وتدخلها في العملية السياسية والتفاوضية مشيرين إلى أن روسيا تستخدم الضغط العسكري للضغط على الثوار من خلاله.

غوطة (3)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى