الشأن السوري

الأمم المتحدة تعلن انطلاق “مفاوضات جنيف” مساء اليوم رغم غياب المعارضة

أعلنت الأمم المتحدة عن انطلاق  محادثات ما تسمى “السلام حول سوريا” ,مساء  اليوم الجمعة , في جنيف , بحضور وفد النظام السوري وغياب المعارضة السورية المجتمعة في الرياض التي ترفض الاشتراك في المفاوضات قبل تلبيه طلباتها الانسانية , مما يثير التساؤلات حول نجاح المفاوضات في غياب وفد و حضور وفد , و حول من سيمثل الثورة و المعارضة السورية في حال امتنعت المعارضة عن الحضور.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة في مؤتمر صحفي “لا أستطيع أن أخبركم بأي شيء عن الوفود، سيتوفر لنا المزيد من الأخبار في وقت لاحق، أعلم أن مكتب المبعوث الخاص سيصدر بيانا في وقت لاحق اليوم”>

المفاوضات ستكون بعيدة عن الاعلام , و ستكون بنقاش كل وفد على حدة (غير مباشرة) ,  حيث سيقوم المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي ميستورا بمشاورات مع الوفود كل على حدة ٫ وفق بيان صادر عنه.
وأوضحت قناة “الجزيرة” أن وزير خارجية النطام السوري “وليد المعلم” لن يحضر اليوم على الأرجح إلى جنيف , و سيقود وفد النظام سفيره لدى الأمم المتحدة “بشار الجعفري”.

من جهته أكد “رياض حجاب” المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة إن المجتمع الدولي وعلى رأسه أميركا فشل في إيصال عبوة حليب لرضيع يصارع الموت من شدة الجوع , مؤكداً أن المعارضة تريد مفاوضات وليس محادثات محكوم عليها بالفشل , مضيفاً خلال مقابلة له على قناة س إن إن الأمريكية “نحن نريد المفاوضات، ولكننا لا نرغب بالمشاركة في محادثات محكوم عليها بالفشل، وعلى المجتمع الدولي أن يتصرف بشكل يتناسب مع التزاماته” واعتبر حجاب مشاركة وفد الأسد في محادثات جنيف تهدف لإفشالها , مشيراً الى أن النظام السوري لا يريد حلاً سياسياً , بل يؤمن بالحلول العسكرية فقط.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية “مارك تونر” إن الذهاب الى جنيف تعتبر بالفعل فرصة تاريخية للمعارضة “لاقتراح وسائل جدية وعملية لإرساء وقف لإطلاق النار وإجراءات أخرى لبناء الثقة”. وأضاف “ما زلنا نعتبر أنه يتعين عليهم اغتنامها من دون أي شروط مسبقة”.

اعلام الدول في الامم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق