الشأن السوري

34 عاماً على حماة… وتستمر المجازر

34 عاماً على “مجزرة حماة ” والتي بقي فيها هذا الاسم محظوراً في اعلام النظام وبين الناس قبل الثورة السورية وقد يصل حكمه للاعدام بتهمة الانتماء لتنظيم محظور.
شن النظام السوري , بقيادة حافظ الأسد حملة عسكرية على مدينة حماة , في صبيحة الثاني من شباط سنة 1982 , لتبدأ أول أيام مجزرة حماة المشهورة والتي استمرت لـ 27 يوماً , تعرت المدينة لهجمة دموية ٫ بحجة وجود التنظيم المحظور و المعروف ب ” الاخوان المسلمن ” .

وبدأ النظام حملته بتطويق المدينة , وقصفها بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ بالاضافة لمشاركة الطيران الحربي , ثم قام باجتياحها عسكريا على مدار 27 يوم , بقيادة العقيد رفعت الاسد شقيق حافظ الاسد واستعان رفعت الاسد في حملته بتشكيلات “سرايا الدفاع – واللواء 47 دبابات – اللواء 21 ميكانيك – والفوج 21 قوات خاصة” , و التي تعد التشكيلات المشحونة طائفيا , مما أدى لسقوط عدد كبير من الضحايا , الذي قدرت اللجنة السورية لحقوق الانسان 30 – 40 الف من المدنيين الذين قضى معظمهم رميا بالرصاص , اضافة لـ15 الف مفقود الى يومنا هذا .

اما بالنسبة للمدينة فهي الى اليوم ترزخ تحت احتلال قوات النظام وميليشياته ولاتزال مجزرة حماة مستمرة في كل رقعة من أنحاء سورية في ظل طغيان النظام وحربه الشعواء ضد من ثاروا على حكمه وهذه الحرب التي استقدم فيها جميع الجنسيات والمرتزقة لتساعده في البقاء على كرسيه على حساب دماء الاطفال والنساء التي تراق كل يوم في حملة لم تنتهي على مدار 5 سنوات.

1328540807

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى