الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 30-3-2016

الوضع العام:

استهدفت قناصة ميليشيا حزب الله اللبناني في الحواجز المحيطة بمدينة الزبداني تحركات الثوار داخل المدينة ليلة أمس مما أدى لارتقاء الشاب عمر مرعي من أبناء بلدة عين حور بعد استهداف في حين ارتقى طفلين آخرين بعد اصابتهم جراء انفجار قنبلة يدوية في بلدة بقين في الأمس لترتفع حصيلة القتلى إلى ثلاثة أطفال في حين قامت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني في حاجز آية الكرسي باستهداف محيط بلدة مضايا بالأسلحة الرشاشة والقناصة باتجاه التحركات هناك دون وقوع إصابات فيما دخل وفد من الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري إلى داخل مدينة الزبداني وقاموا بإجلاء 4 جرحى باتجاه مدينة إدلب بعد إصابتهم برصاص ميليشيا حزب الله موخرا إضافة لأخذ عدد من المرافقين من ذويهم داخل بلدة مضايا وذلك استكمالا للمفاوضات التي تجري بين جيش الفتح والوفد الإيراني بخصوص ملف هدنة الزبداني كفريا الفوعة.

على الصعيد العسكري تمكّن الثوار متمثلين بقوات الشهيد أحمد العبدو العاملة في القلمون الشرقي قاطع البادية من تنفيذ كمين نفذته سرية الاستطلاع في منطقة مطيطة في صحراء بادية الشام تم خلالها إلقاء القبض على عصابة لتهريب المخدرات بحوزتها كميات كبيرة من المخدرات ليتبين خلال التحقيقات الأولية أنها من لبنان ولها علاقة بحزب الله وفي سياق آخر يستمر ثوار القلمون الشرقي بالرباط على عدة محاور في منطقة البادية وجبال القلمون الشرقي لصد أي محاولة تقدم لتنظيم الدولة باتجاه بلدات القلمون كما لا يزال ثوار القلمون الغربي متمثلين بعدة فصائل يرابطون على ثغور البلدات والجرود لصد محاولات التسلل والتقدم لقوات النظام وحزب الله من جهة وتنظيم الدولة من جهة ثانية.

رأي مقاتلي الجيش الحر في القلمون الشرقي وموقفهم من الاستهداف الروسي لمواقع الثوار بذريعة داعش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى