الشأن السوري

استمرار المعارك في محيط تدمر , وتنظيم الدولة في حقل شاعر النفطي

يواصل تنظيم الدولة معاركه في ريف حمص الشرقي مهاجما مواقع نظام الأسد هناك في ريفي تدمر الشرقي والشمالي الغربي ومحققا تقدم على قوات النظام التي تمكنت من استعادة السيطرة على مدينة تدمر الاثرية الشهر الفائت مع انتقالها للقتال على طريق تدمر – دير الزور بإتجاه مدينة السخنة التي تمركز بها التنظيم بعد إنسحابه من تدمر.

وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حمص الشرقي ان قصف مكثّف شهدته الأيام الأخيرة من الطيران الروسي والحربي والمروحي التابع للنظام على مواقع تنظيم الدولة في ريف تدمر ومدينة السخنة خسر خلاله التنظيم العديد من مقاتليه والياته , فيما شن التنظيم قبل أيام هجوما على منطقة حويسيس القريبة من بلدة جب الجراح في ريف حمص الشمالي الشرقي وتمكن التنظيم من السيطرة على المنطقة متابعا تقدمه نحو حقل شاعر النفطي في ريف تدمر الشمالي الغربي.

وقال مراسل الوكالة ان تنظيم الدولة حقق اليوم تقدما كبيرا في منطقة شاعر وسيطر على معظم نقاط النظام هناك بعد معارك عنيفة استخدم خلالها التنظيم مفخخة استهدفت البئر 111 في حقل شاعر واسفرت عن وقوع قتلى واصابات بصفوفه ليتراجع بعدها النظام من المنطقة في ظل تقدم مستمر للتنظيم, وبحسب مصادر موالية للتنظيم ان غنائم كبيرة حصل عليها تنظيم الدولة خلال المعركة تمثلت بـ 3 دبابات إضافة لعربة ب م ب ومدافع واسلحة وذخائر خفيفة ومتوسطة إضافة لتمكن التنظيم من اسر بعض جنود النظام خلال المعركة.

وفي سياق متصل تستمر المعارك بين تنظيم الدولة وقوات النظام شرقي مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي حيث تتركز الاشتباكات في حقل أراك النفطي والمحطة الثالثة على طريق تدمر – السخنة ضمن معارك كر وفر يتبادل فيها الطرفان السيطرة.

شاعر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى