الشأن السوري

هدوء حذر بين فصائل النزاع في الغوطة و رصاصهم يودي بحياة طبيب

على الرغم من عقد اتفاق أولي يوم الاثنين التاسع من مايو أيار الجاري يقضي بوقف الأعمال القتالية بين طرفي النزاع في الغوطة الشرقية بريف دمشق “جيش الاسلام من جهة وفيلق الرحمن وجيش الفسطاط من جهة أخرى” بعد الضغط المكثف من الأهالي المنهكين أصلاً بسبب حصار النظام للمنطقة بإنهاء الاقتتال بينهما لايزال التوتر بين الفصائل العسكرية سيد الموقف.

وأفاد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” أنه لاتزال الطرقات الرئيسية من وإلى مدينة دوما باتجاه بلدات الغوطة الشرقية مغلقة تماماً أمام المدنيين، بالرغم من تطبيق المرحلة الأولى للاتفاق بنسبة 80 بالمئة، وانسحاب جيش الإسلام من بلدة مسرابا، و دخول الفعاليات المدنية، وقيادة الشرطة للبلدة، وإزالة السواتر الترابية المتواجدة بين بلدات مسرابا، و حمورية.

وأضاف المراسل بتمكن قوات النظام مساء أمس الثلاثاء من السيطرة على عدة نقاط لفصائل الثوار على جبهة بلدة دير العصافير، والركابية بعد معارك عنيفة دارت لعدة ساعات متواصلة قُتل على إثرها مقاتلين اثنين في صفوف الثوار ، كما سيطرت قوات النظام اليوم الأربعاء الحادي عشر من مايو أيار الجاري أيضاً على نقاط في منطقة حوش العدمل ، وعلى عدة نقاط جديدة في جبهة بلدة زبدين بالقطاع الجنوبي لغوطة دمشق الشرقية، بالإضافة إلى نقاط سيطرت عليها قبل أربعة أيام.

وأشار المراسل  إلى مقتل طبيب النسائية الوحيد في الغوطة الشرقية الطبيب “نبيل دعاس” صباح اليوم بعد إصابته منذ حوالي تسعة أيام برصاصة طائشة أمام منزله في مدينة دوما نتيجة الاقتتال الحاصل بين كُبرى فصائل الغوطة الشرقية.

و يعتبر الطبيب “نبيل” من أهم أعمدة الطب في اختصاصه النسائية ” زرع النطاف” في الغوطة الشرقية المحاصرة حيث أن عدد الأطباء من هذا الاختصاص محدود جداً مقارنة بأعداد المرضى، وفقدان هكذا طبيب يشكل عبئ كبير على باقي زملائه في العمل، و هو أيضاً عضو الهيئة التدريسية لجامعة حلب، وأقام عدة دورات “تدريب قبالة” لزيادة خبرات الكوادر الطبية في الأماكن التي تفتقر إلى الخدمة النوعية في التوليد وغيرها.

يذكر أن حالة ترقب وخوف يعيشها أهالي الغوطة الشرقية في ظل تصعيد قوات النظام، و الميليشيات المساندة لها من هجماتها على مناطق القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية، والذي يعاني من قصف شبه يومي لم يهدأ منذ بدأ سريان الهدنة على الأراضي السورية.

5

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى