الشأن السوري

انتصارات كبيرة لتنظيم الدولة في دير الزور , ومقتل قيادي للتنظيم في معارك المدينة

تشهد مدينة دير الزور معارك عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة، و قوات النظام في محاولة من التنظيم السيطرة على باقي المناطق الخارجة عن نقاط سيطرته، وسط قصف جوي للنظام، وقصف مدفعي مكثف من كلا الطرفين بالإضافة لعشرات القتلى والجرحى منهما.

فقد شن تنظيم الدولة صباح اليوم السبت الرابع عشر من مايو أيار الجاري هجوماً مباغتاً على مواقع قوات النظام بعدة مناطق في مدينة دير الزور , وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في المحافظة أن انفجاراً ضخماً جداً دوى بالقرب من فندق فرات الشام عند الساعة السادسة صباحاً، وشوهد تصاعد لأعمدة الدخان الأسود بأطراف قرية البغيلية، وقرية الجنينة، جراء تفجير انتحاري من التنظيم نفسه بسيارة مفخخة على أطراف بلدة البغيلية غرب المدينة.

وأوضح مراسل الوكالة أن الهجوم بدأ بتسلل عناصر التنظيم من محورين الأول هو قرية البغيلية التي سيطر عليها مؤخراً ، والمحور الثاني هو محيط حقل التيم، حيث استطاعت مجموعة من مقاتلي التنظيم التغلغل إلى مواقع قوات النظام في مشفى الأسد، والسكن الجامعي عند مدخل دير الزور الجنوبي، ومعمل الغاز سادكوب وصوامع الحبوب جنوب المدينة – طريق دير الزور تدمر- وتمكنت هذه المجموعة من قتل، وأسر عدد من جنود النظام.
فيما أعلنت مصادر موالية للتنظيم السيطرة على حاجز البانوراما، ومبنى الإطفائية، والسكن الجامعي جنوب غرب دير الزور، واقتحم انغماسيون مشفى الأسد بالأطراف الغربية للمدينة، ودارت اشتباكات مع النظام المتحصن بالمشفى، والسيطرة على صوامع الحبوب جنوب غرب دير الزور.

كما استعاد تنظيم الدولة النقاط التي خسرها لصالح قوات النظام منذ فترة بالقرب من حقل التيم، وسيطر على ‫‏مشفى الأسد‬ بالقرب من حاجز ‏البانوراما‬، واحتجز عدد من الأطباء، والممرضين، والممرضات، والمستخدمين المدنيين، وقد أسر التنظيم العديد من عناصر الدفاع الوطني، ونقل بعض منهم إلى جهة مجهولة، كما نشر التنظيم العديد من القناصين في المنطقة، وسط قصف كثيف لقوات النظام‬ استهدف محيط ‫المشفى في محاولة منها لاستعادة السيطرة عليها.

ويأتي ما سبق وسط قصفاً مدفعياً لقوات النظام على قرية الجنينة، وقصفاً مماثلا لتنظيم الدولة على مقرات النظام بتلة الرواد، وجمعية الرواد، ومعسكر الطلائع، وحاجز مشفى القلب، واندلعت اشتباكات عنيفة عند حاجز مشفى القلب، وأطراف قرية البغيلية غرب المدينة.

وفي سياق متصل قالت مصادر ميدانية أن‫ “مصطفى الحداوي‬” الملقب أبو محمد الأنصاري أحد أهم قياديي ‏تنظيم الدولة‬ في مدينة دير الزور ، ومن الأشخاص الذين ساهموا بدخول التنظيم للمنطقة قتل بالأمس إثر اشتباكات التنظيم مع النظام بحي الصناعة في دير الزور.

و أشار المراسل إلى اتساع رقعة الاشتباكات إلى أحياء الطحطوح والرشدية، والموظفين ، وقام التنظيم بتفجير سيارة مفخخة في أحد مواقع قوات النظام في حي الموظفين داخل المدينة، تزامناً مع عدة غارات جوية استهدفت أحياء ‫‏الرشدية،‬ و ‫الصناعة،‬ و ‏حويجة الصكر‬ في المدينة، فيما استهدف تنظيم الدولة حي الجورة الخاضع لسيطرة النظام بعدة قذائف هاون، وسقطت هذه القذائف على الشارع العام بالقرب من دوار الكرة الأرضية، وبالقرب من فرن الجاز، وبريد الجورة وشارع الوادي، أيضاً طال القصف المدفعي للتنظيم حي ‫‏هرابش‬ الواقع شرقي مدينة دير الزور.

والجدير بالذكر أن هالة هلع، وخوف شديدين يعيشها أهالي حيي الجورة و القصور مع انقطاع شبه كامل للاتصالات الخليوية والأرضية ، فيما لا تزال الاشتباكات على أشدها في أغلب جبهات المحافظة مع محاصرة قوات النظام والمليشيات التابعة له لمشفى الأسد ومحيطه.

استمرار المعارك بين فصائل #الجبهة_الجنوبية و #تنظيم_الدولة ( #لواء_شهداء_اليرموك ) في منطقة #حوض_اليرموك غربي درعا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى