الشأن السوري

أيام عصيبة على النظام وحلفائه شرقي حمص وخسائر مادية وبشرية كبيرة

تستمر الاشتباكات العنيفة على جبهات عدة في ريف حمص الشرقي بين قوات النظام المدعومة بالجيش الروسي وميليشيات أخرى ضد تنظيم الدولة وسط معارك يتبادل خلالها الطرفين نقاط السيطرة مع خسائر بشرية ومادية في صفوفهما.

وبحسب الانباء الواردة من ريف حمص الشرقي ان حريق هائل اندلع في مطار التيفور العسكري الواقع بريف حمص الشرقي بوقت متأخر من ليلة أمس السبت الرابع عشر من مايو أيار الجاري أسفر عن احتراق أربع مروحيات روسية هجومية، وعدد من الشاحنات المحملة بالصواريخ داخل المطار وقالت مصادر موالية للتنظيم ان الحريق اندلع بعد قصف صاروخي من تنظيم الدولة استهدف المطار.

وقال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حمص أن مقاتلي تنظيم الدولة أحبطوا هجوماً لقوات النظام ظهر اليوم الأحد الخامس عشر من مايو أيار الجاري على حقل شاعر , في حين تمكنت قوات النظام من السيطرة على ثلاث نقاط قريبة من الحقل مع استمرار المعارك هناك , فيما اعلن تنظيم الدولة انه استهدف بالأمس موقعا للنظام في منطقة القيارة جنوب حويسيس في شمال غرب تدمر بمدرعة مفخخة أوقعت 20 قتيل على الأقل بصفوف النظام والعديد من الجرحى كما سيطر اليوم التنظيم على تلتين قرب جبل محمد بن علي شمال غرب تدمر واغتنم منصة إطلاق كونكورس مع صواريخها.

وفي سياق متصل نعت وسائل إعلام موالية للنظام ضابط رفيع المستوى في المناطق المحيطة في تدمر بريف حمص الشرقي والذي قتل قبل أيام خلال المعارك الدائرة مع تنظيم الدولة هناك، وقالت مواقع موالية للنظام أن اللواء “محمد جورية” من أبناء قرية دير الصليب التابعة لمدينة مصياف بريف حماة قتل في المعارك الدائرة بمحيط مدينة تدمر بين قوات الأسد وتنظيم الدولة مع مجموعة من مرافقيه.

خطوة || جانب من المعارك الدائرة بين الثوار و قوات سوريا الديمقراطية على جبهة الشيخ مقصود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق