الشأن السوري

أبو حطب “عمل الحكومة السورية المؤقتة لخدمة السوريين بعيداً عن التحزبات”

عقد “جواد أبو حطب” رئيس الحكومة  المؤقتة المكلف حديثاً مؤتمراً صحفياً في ختام اجتماع في محافظة إدلب، التقى خلاله عدداً من الشخصيات السياسية، وممثلي المجالس المحلية لمحافظات حلب وإدلب، وحماه، ناقش في الاجتماع آلية تشكيل الحكومة الجديدة، ومعايير اختيار الوزراء، إلى جانب دور فصائل المعارضة في تسهيل عمل الحكومة.

وأوضح جواد أبو حطب من خلاله أن عمل الحكومة سيكون خدمياً، وتنفيذياً للشعب السوري في المناطق المحررة “لن تكون الحكومة حزبية، ولا سياسية، ولن تنحاز إلى أحد دون الآخر، وستكون حكومة لكل السوريين ولكل الكفاءات”.

وأكد على أن الحكومة حالياً ليست لقيادة الشعب السوري بل لخدمته، وتلبية احتياجاته، وإيصال صوته، وإعادة المؤسسات إلى العمل، لافتاً إلى أن خدمة السوريين لا تتعلّق بمدى الانفراج السياسي، ويهدف عمل الحكومة للحفاظ على المجتمع السوري من الانهيار، سواء كان ذلك بالتعليم الأساسي، أو بإتمام التعليم العالي من أجل تأهيل الكوادر اللازمة لإعادة بناء سورية أو بغيره.

وبيّن رئيس الحكومة المقيم في سورية أن تشكيل الحكومة سينبع من الأراضي السورية، ومن المؤسسات الفاعلة، والمؤثرة العاملة، وأن العمل سينصب لتوسيع دائرة الخدمات، وتأطيرها وتوجيهه نحو العمل المؤسساتي.

ونوّه أن العمل سيكون له أولويات، وتتمثل حالياً في إعادة بناء مؤسسة الصحة والتعليم بشكل مقبول، والتعاون مع بعض المؤسسات ذات التأثير، بالإضافة إلى دعم المجالس المحلية، وتمكينها على الأرض بشكل جيد.

وقال أبو حطب: “سنسعى لتأمين تمويل ذاتي بالاعتماد على قدراتنا وعملنا، قد يكون التمويل قليلاً في البداية ولكني على يقين أن تلك المؤسسات عندما تنطلق بعملها على أسس واضحة سيأتيها التمويل دون أن تطلبه. هدفنا أن نسعى لاستقلال مادي، وحتى إن لم نحصل على دعم فإننا سنستمر، فالشعب السوري قادر على إيجاد مصادر دخل جيدة”.

و أضاف  “أننا لا نخاف من إخوتنا المقاتلين، هم شركاؤنا على الأرض، وهم شركاء حقيقيون يبذلون أرواحهم في سبيل الوطن، وهمهم تأمين احتياجات الناس، وأنا واثق من أنهم سيكونون خير معين للحكومة في عملها”.

يذكر أن الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة، والمعارضة السورية قد كلفت الدكتور جواد أبو حطب لتشكيل الحكومة السورية المؤقتة خلفاً لأحمد طعمة، خلال اجتماعها الاستثنائي الذي عقدته في 16 مايو أيار الجاري ، للعمل على إدارة المناطق المحررة والتركيز على تقديم الخدمات للسكان فيها، ولم يُعلن عن توقيت زمني للانتهاء من تشكيلة الحكومة المؤقتة الجديدة، التي تخدم المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

فيما كشف أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني نهاية الشهر الماضي عن أن الائتلاف يسعى لأن تعمل الحكومة الموقتة المقبلة من داخل سوريا.

jawad

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى