اخبار سوريا

دي ميستورا: لا جولة جديدة لمفاوضات جنيف قبل ثلاثة أسابيع

أصدر مكتب دي ميستورا اليوم الخميس السادس والعشرين من مايو أيار الجاري بياناً أكد فيه أمام مجلس الأمن عن “عزمه على عقد الجولة الجديدة من المفاوضات في أقرب وقت ممكن، ولكنها لن تكون بالتأكيد قبل أسبوعين، أو ثلاثة أسابيع مقبلة “.

وقال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا في بيانه “أن الجولة الجديدة من مباحثات السلام السوريّة لن تعقد قبل أسبوعين، أو ثلاثة على الأقل، وذلك بعد مشاورات في مجلس الأمن استمرت لساعتين، ونصف”.

فيما قدم دي ميستورا عرضاً عبر الفيديو أمام مجلس الأمن لما وصلت إليه مهمته في سوريا، وكرر القول “إنه يرغب بالتأكيد الدعوة في أسرع وقت ممكن لعقد جولة جديدة من المفاوضات، و شدد على أنه لا بد قبل ذلك من تحقيق تقدم في تطبيق وقف إطلاق النار، وتسليم المساعدات الإنسانية قبل استئناف هذه المفاوضات بين الحكومة والمعارضة المسلحة تحت إشراف الأمم المتحدة”.

وخلص البيان إلى القول إن دي ميستورا “سيواصل إجراء اتصالات مكثفة، وبشكل دائم مع الأطراف السورية، وأعضاء مجموعة الدعم الدولية لسوريا لتحديد الوقت المناسب لدعوة الطرفين إلى جنيف”.

وفي سياق متصل نقل دبلوماسيون حضروا الاجتماع أن دي ميستورا أشار إلى انخفاض في نسبة العنف بشكل عام، إلا أن اتفاق وقف الأعمال العسكرية الذي أقر رسمياً في نهاية شهر شباط فبراير الماضي لم يعد موجوداً إلا على الورق في العديد من المناطق.

وأما عن شأن إيصال المساعدات الإنسانية قال دي ميستورا “إن الأمم المتحدة بحاجة إلى ضمانات أمنية للتمكن من إلقائها من الجو”.

كما أجريت حتى الآن جولتان من المفاوضات السورية غير المباشرة، في جنيف، تحت إشراف الأمم المتحدة، وعلقت الجولة الثانية في شهر نيسان أبريل الماضي، بعد انسحاب وفد المعارضة المسلحة الذي اتهم النظام بعدم التقيد بوقف إطلاق النار.

و في وقت سابق أعلن دي ميستورا أن أعداداً كبيرة من المدنيين مهددون بالموت جوعاً في سوريا، في حال لم تصل المساعدات الإنسانية إليهم سريعاً.

dd

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى