الشأن السوري

تصعيد عسكري مكثف على “حلب” وريفها ومجزرة في حريتان

في ظل الحملة الشرسة التي تشنها قوات النظام على مدينة حلب، وريفها خلال الآونة الأخيرة، و رغم جميع المناشدات الدولية، والمحلية، وإبرام الهدن مع نظام الأسد ليتوقف عن قصفه المتعمد للمدنيين، وبالتعاون مع الطيران الروسي موقعاً عشرات المجازر، ومخلفاً مئات القتلى، والجرحى عدا عن تدمير البنى التحتية، والممتلكات المدنية.

شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات على منطقتي كفر حمرة، وحريتان في ريف حلب الشمالي قبل ظهر اليوم، الجمعة السابع والعشرين من مايو أيار الجاري، حيث تعرض الفرن الآلي في بلدة حريتان للقصف الروسي مستهدفاً تجمع الأهالي خلال شرائهم الخبز، ما أدى لتدمير الفرن بشكل كامل، وسقوط  قتلى، وجرحى في مجزرة مروعة.

وبحسب مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في ريف حلب أنه تم توثيق عشرة قتلى كحصيلة أولية للقصف الروسي على فرن بلدة حريتان ، وعدد من الجرحى ، فيما شن الحربي السوري على بلدة كفر حمرة أربع غارات بالصواريخ الفراغية، وأنباء عن وقوع عدد من القتلى بينهم أطفال ونساء دون معرفة أسمائهم حتى اللحظة، بالإضافة لعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، فيما تم نقلهم للمشافي الميدانية.

وأضاف مراسل الوكالة أن الطيران الحربي السوري شن غارتين جويتين بالصواريخ العنقودية على بلدة كفر حمرة و  بلدة ياقد العدس بعد ظهر اليوم ، كما أعلنت الهيئات الشرعية عن إلغاء شعائر صلاة الجمعة في بلدات “عندان وحريتان وكفرحمرة  ” حرصاً على سلامة المدنيين بعد تعمد قوات النظام لقصف المساجد، والتجمعات المدنية.

وفي سياق متصل أفاد مراسل الوكالة في حلب المدينة عن تنفيذ الطيران المروحي لعدة غارات بالبراميل المتفجرة على أحياء (الجزماتي ،والبريج ، و دوار الحيدرية ، والهلك ،و الصاخور، وحي طريق الباب، الميسر، مساكن هنانو )  بالإضافة لغارة جوية من الطيران الحربي الروسي على حي الحيدرية، أيضاً تعرض حيي ‫مساكن هنانو، والأحمدية‬،‬ وطريق الكاستيلو  لقصف‬ عنيف بقذائف المدفعية، و راجمات الصواريخ  من قبل ‫قوات النظام‬ المتمركزة في تلة الشيخ يوسف فيما أسفرت الغارات على هذه الأحياء عن مقتل ثلاثة مدنيين امرأة، وطفلين في حي طريق الباب، ودمار هائل وأضرار مادية في جميع نقاط القصف الجوي.

وأشار مراسل الوكالة إلى ارتفاع عدد القتلى في بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي إلى أربعة عشر قتيلاً جراء القصف والاشتباكات التي دارت بين الثوار، وتنظيم الدولة في البلدة كما أن التنظيم يمنع الأهالي من إسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية.

في حين أغلقت ‫‏الوحدات الكردية‬ ( YPG ) جميع الطرق المؤدية إلى مدينة ‫عفرين،‬ ومنعت أي شخص من المرور، لأسباب غير معروفة حتى اللحظة.

يذكر أن حصيلة القصف الجوي والمدفعي على مدينة حلب ليوم أمس الخميس وصلت لأكثر من267 ما بين 52 برميل متفجر، و130 لغم بحري، و21 صاروخ فراغي،4 صواريخ عنقودية، بالإضافة إلى 60 قذيفة بحسب ناشطين.

IMG-20160508-WA0045

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى