الشأن السوري

تنظيم الدولة يباغت ثوار حلب ويسيطر على عدة مناطق

في حين اشتعال جبهات تنظيم الدولة في ريف الرقة الشمالي مع قوات سوريا الديمقراطية ، يستمر التنظيم بحربه على الثوار في جبهات قرى وبلدات ريف حلب الشمالي الحدودية مع تركيا ، خلال الأشهر الطويلة الماضية ليعاود الهجوم من جديد مباغتاً الثوار بشكل مفاجئ و يتمكن من السيطرة على عدة قرى، وبلدات جديدة اليوم.

حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار، وتنظيم الدولة فجر اليوم ،الجمعة السابع والعشرين من مايو أيار الجاري، في قرى (جبرين، وكفركلبين، وطاطية، وصندف)  في ريف حلب الشمالي.

وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حلب أن تنظيم الدولة باغت الثوار فجر اليوم، وشن هجوماً واسعاً على قرى وبلدات ريف حلب الشمالي (كلجبرين، وكفركلبين، وطاطية، وصندف، تل حسين، و يحمول، نده، بريشة، نيارة)، وسط قصف مدفعي وصاروخي استهدف المنطقة قبيل عملية الهجوم ، في محاولة من التنظيم التقدم في المنطقة.

وتمكن تنظيم الدولة من خلال هجومه، وبعد اشتباكات عنيفة مع الثوار من  السيطرة على قرى ( صندف، و  تل حسين، و يحمول ) بالإضافة لمحاصرته بلدة مارع بشكل كامل .

وأضاف مراسل الوكالة أنه عندما دخل التنظيم بشكل مفاجئ على منطقة البحوث العلمية تم محاصرة مجموعتين، أو ثلاث مجموعات مكونة من أربعين عنصراً من الثوار ثم تمكن الثوار من فك الحصار عنهم ، وقتل شخص من الثوار، ثم تم الانسحاب من المنطقة.

وفي سياق متصل قال ناشطون إن عناصر التنظيم أطلقوا النار بشكل عشوائي على منازل المدنيين في القرى، والبلدات التي سيطروا عليها موقعة العديد من القتلى في صفوف المدنيين بينهم أربعة في بلدة كلجبرين من بينهم طفلة وامرأة، بالإضافة لسقوط عدد من القتلى من عناصر الثوار المرابطين في المنطقة.

يذكر أن  أكثر من 15 ألف مدني محاصرين الآن في مدينة مارع من كافة محاور المدينة، وسط أنباء عن تقدم لتنظيم الدولة باتجاه مدينة إعزاز التي تفصلها مئات أمتار قليلة عن معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا.

الثوار في رتيان ريف حلب الشمالي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى