الشأن السوري

أردوغان يدين دعم واشنطن للأكراد ويصفهم بـ الكفار

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعم الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد في سوريا بعد نشر صور لأفراد في القوات الخاصة الأمريكية هناك يحملون شارات وحدات حماية الشعب الكردية.
وقال أردوغان في خطاب ألقاه في مدينة ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية أمس السبت 28 مايو أيار الجاري : ” أدين الدعم الذي يقدمونه لوحدات حماية الشعب الكردية”  “يجب على هؤلاء الذين هم أصدقاؤنا، ومعنا في حلف شمال الأطلسي أن لا يرسلوا جنودهم إلى سوريا وهم يرتدون شارات وحدات حماية الشعب الكردية” والتي تعتبرها تركيا (مجموعة إرهابية)، وتتهمها بشن عدد من الهجمات داخل تركيا، وبأنها الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضد الحكومة التركية.

وتعهد أوردغان ” أن يواصل حتى النهاية العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني، والتي تستمر منذ نحو عام في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية واصفاً المتمردين الأكراد بأنهم “كفار” و “زردشتيون” في إشارة إلى الديانة الفارسية التي نشأت قبل الإسلام، متسائلاً “ألم يدمروا مساجدنا؟ هؤلاء الناس كفار وزردشتيون .. إن سلوكهم لا يتوافق مع قيمنا “.

وأضاف ” لماذا لا نجرؤ على قول ذلك، وشرحه لإخواننا الأكراد المؤمنين؟ اذا لم يضطلع إخواننا الأكراد المؤمنون والأتقياء، والفاضلون بدورهم في هذا النضال حتى النهاية فسيكون الأمر صعباً ” مؤكداً ” لا فرق بين حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، وتنظيم الدولة جميعهم إرهابيون”.

وفي سياق متصل اتهم أردوغان الولايات المتحدة بـ”عدم الصدق” بسبب دعمها لتلك المليشيا الكردية وجناحها السياسي “حزب الاتحاد الديمقراطي مضيفاً “أعتقد أن السياسة يجب أن تمارس بصدق”.
فيما تسعى الولايات المتحدة إلى تجنب حدوث شرخ مع حليفتها تركيا، وسارعت الجمعة إلى الإعلان بأن قوات العمليات الخاصة في شمال سوريا ستتوقف عن ارتداء شارات مليشيا وحدات حماية الشعب الكردي.
واتهم وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو الولايات المتحدة الجمعة ” بـ النفاق ، وازدواجية المعايير”، وقال “إن الجنود الأمريكيين الذين ارتدوا شارات وحدات حماية الشعب الكردي، وكأنهم يرتدون شارات القاعدة، وتنظيم الدولة الإسلامية، وبوكو حرام”.
أيضاً أدرجت الولايات المتحدة حزب العمل الكردستاني على أنه “منظمة إرهابية أجنبية” إلا أنها تعتبر “وحدات حماية الشعب الكردي” في سوريا مفيدة للتحالف في مواجهة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية ”
ويذكر أنه يوجد نحو مئتي عنصر من عناصر القوات الخاصة الأمريكية في شمال سوريا لمساعدة “قوات سوريا الديمقراطية” التي غالبية مقاتليها من الأكراد في استهداف مدينة الرقة معقل تنظيم الدولة.
download

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى