الشأن السوري

النظام يصعد قصفه لحلب وإدلب وإلغاء صلاة الجمعة فيهما

لا يكاد دخان القصف أن ينقشع من سماء مدينتي حلب وإدلب وريفهما حتى يعاود نظام الأسد تجديده كل يوم حيث الدماء والأشلاء والدخان المتصاعد، والتي باتت أشياء اعتاد الأهالي على رؤيتها ، فيما لا يزال المجتمع الدولي ومدعي حقوق الإنسان يكتفون بالتنديد وإصدار البيانات الورقية.

حيث شنت الطائرات الحربية الروسية والسورية عدة غارات جوية على أحياء مدينتي حلب وإدلب وريفهما صباح اليوم ،الجمعة الثالث من حزيران يونيو الجاري، فألغيت صلاة الجمعة في المساجد ودعت المحكمة الشرعية جميع المسلمين لصلاة الظهر في بيوتهم جماعة مع أهلهم عوضاً عن صلاة الجمعة.

وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حلب استهدفت الغارات بالصواريخ العنقودية أحياء (الأنصاري ، بستان القصر، وقاضي عسكر، و الأشرفية، بعيدين) ، واستهدفت أيضاً كفر حمرة وآسيا، و قبر الإنكليزي بالريف الشمالي، وبلدة عنجارة بالريف الغربي، فيما استهدفت المروحيات بالبراميل المتفجرة بلدة خان طومان بالريف الجنوبي أسفر القصف عن عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين بينهم نساء وأطفال .

وأفاد مراسل الوكالة أن الحملة الشرسة مستمرة على طريق الكاستلو بكافة أنواع الأسلحة، و استمرار انقطاع الطريق حيث استهدف صباح اليوم حافلة لنقل الركاب للمدنيين على طريق “الكاستيلو” مما أدى إلى وقوع مجزرة مروعة بحق الركاب راح ضحيتها عشرة قتلى بينهم نساء، وأطفال كانوا بداخلها، حيث أصبح طريق الكاستيلو يسمى “طريق الموت”.

وفي ذات السياق أفاد مراسل وكالة خطوة في إدلب أنه لأول مرة في تاريخ إدلب يتخذ قرار إلغاء صلاة الجمعة في مدن (إدلب و أريحا و بنش و الهبيط و سراقب) وذلك تفادياً لاستهداف الطيران الحربي للمساجد وارتكابه المجازر.

وأضاف المراسل أن ليلة أمس سقط أكثر من عشرين قتيل في مدينة إدلب، وريفها وأغارت الطائرات الروسية صباح اليوم الجمعة على أطراف مدينة بنش، وأغارت الحربية السورية على بلدتي كريز، وعري في سهل الروج‬ بريف ادلب الغربي ، وعلى الكثير من القرى والبلدات في ريف جسر الشغور الغربي قبل حلول موعد صلاة الجمعة.

وأشار مراسل الوكالة أن نظام الأسد يتعمد قصف المناطق ذاتها، أو القريبة بشكل يومي منها دون أن يأبه لأحد حيث أن بلدة الكريز التي استهدفها الطيران قبل قليل هي مجاورة لبلدة سنجار التي حرق النظام فيها أكثر من 16 شخصاً جراء استهدافه لسوق المازوت.

IMG_1017

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى