الشأن السوري

معارك كر وفر بين قوات النظام وثوار الساحل على محاور جبلي الأكراد والتركمان

بدأت قوات النظام التقدم على محاور جبل الأكراد في ريف اللاذقية منذ فجر صباح اليوم السبت الرابع من يونيو حزيران الجاري الباكر في محاولة السيطرة على تلة الخضر الاستراتيجية التي لها إطلالة واسعة على قرى، وبلدات ما تبقى من الريف المحرر .

وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف اللاذقية أن قوات النظام استهدفت بالمئات من قذائف المدفعية، والصواريخ  قرى (الكبانة، والكندة)  أيضاً قرى (برزة الحدادة، تردين) التي لم يفارقها الطيران الحربي، المروحي حيث شن الطيران أكثر من خمس عشرة غارة جوية، وأكثر من خمسة براميل متفجرة على محاور التقدم لقوات النظام .

وأضاف مراسل الوكالة أنه وبعد احتراق محاور (الحدادة، تردين، الخضر) بدأت عدة مجموعات من قوات النظام نحو تلة الخضر بعد تمهيد عنيف اضطرت كتائب الثوار للانسحاب نتيجة القصف العنيف، والعشوائي حيث سيطرت قوات النظام على أحد المحارث في تلة الخضر بعد انتهاء قوات النظام من القصف تقدمت كتائب الثوار نحو المحرس بشن عملية استرجاع سريعة، أدت لوقوع عشرات القتلى، والجرحى من عناصر قوات النظام أثناء شن هجوم معاكس من الثوار في المحور.

وفي سياق متصل أفاد مراسل الوكالة أن عدة فصائل للجيش الحر (الفرقة الأولى، وفيلق الشام، وجيش النصر) قامت بالاشتراك بالعمل العسكري مستهدفة مواقع قوات النظام في بلدة كنسبا، وقلعة شلف بعدد من القذائف المدفعية، والهاون على تجمعات، وآليات قوات النظام

يذكر أن حركة أحرار الشام الإسلامية تمكنت عصر الخميس الفائت من اسقاط طائرة استطلاع روسية بالمضادات الأرضية، والتي كانت تقوم برصد الطرق التي يمر بها الثوار على محور الحدادة تردين، في حين يواصل النظام التقدم نحو محور عين عيس للسيطرة على ما تبقى من تلال هامة في جبل التركمان، والثوار يتصدون له.

DSC00131

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق