الشأن السوري

ألوية الفرقان تطلق من القنيطرة معركة “لبيك داريا” في أول رمضان

بعد أن قامت قوات النظام في الآونة الأخيرة بقصف بلدات وقرى ريف القنيطرة المحرر بالمدفعية الثقيلة، والبراميل المتفجرة بشكل مستمر  ومتكرر، وبعد  نزوح أكثر من ثلاث مئة عائلة إلى المناطق الحدودية، ومخيمات اللجوء.

قررت ألوية الفرقان التابعة للجيش السوري الحر في أول أيام رمضان المبارك تهنئة قوات النظام على طريقتها الخاصة وقامت بإطلاق معركة باسم “لبيك داريا” صباح اليوم الاثنين السادس من يونيو حزيران الجاري.

وأفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في القنيطرة أن المعركة استهدفت تل كروم، والذي تتمركز فيه اللجان الشعبية والمسمى بفوج الجولان، كما قامت ألوية الفرقان بتفجير مضاد دوشكا على قمة تل كروم، وقتل من كان عليه بصاروخ موجه.

وفي هذا السياق أصدرت ألوية الفرقان بياناً لمعركة لبيك داريا التي أطلقتها صباح اليوم في محافظة القنيطرة وجاء فيه :” حين تذكر داريا ينفتح الفكر، والضمير، على كل قيم الرجولة، والصمود، وترتسم في الخيال صور رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فلأجل تلك البقعة المباركة، وأولئك الرجال الأنقياء هبت ألوية الفرقان معلنة بدأ المعركة”.

CkQpAmbWsAAF_jk.jpg large
وأشار مراسل الوكالة إلى  أن  قوات النظام استهدفت بلدة نبع الصخر بالمدفعية الثقيلة صباح اليوم كما استهدفت أيضاً بلدة مسحرة بقذائف المدفعية الثقيلة من مواقعها في تل الشعار، وتل بزاق، و حواجز بلدة جبا الموالية للنظام.

13133089_765154553619829_2478456661637136991_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى