ميداني

استمرار حصار تنظيم الدولة لمارع , ولا معابر إنسانية نحو مناطق الأكراد

منذ بدء الهجمة التي شنها تنظيم الدولة على مدينة مارع ومحيطها بريف حلب الشمالي في نهاية أيار الماضي لا تزال الاشتباكات بين كتائب الثوار، وعناصر تنظيم الدولة دائرة فيها دون تقدم يذكر للطرفين

 

حيث صرّح السيد “مصطفى سيجري” رئيس المكتب السياسي للواء المعتصم إحدى فصائل الجيش الحر المحاصرة في مدينة مارع لـ”وكالة خطوة الإخبارية” : “الحصار مازال مفروض على مدينة مارع،  والأوضاع الإنسانية في تدهور، وحتى اللحظة لم يتم الاستجابة لمطلبنا في فتح ممرات إنسانية في المناطق التي تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية حيث لا يزال بداخل مدينة مارع ما يقارب  ١٧٠٠ عائلة يعانون من أوضاع إنسانية في غاية الصعوبة”

 

و أضاف سيجري أن “اجتماعات مكثفة للفصائل المقاتلة في مدينة مارع تجري حالياً لتوحيد الصف، والاندماج الكامل ضمن تشكيل واحد تحت مسمى ألوية المعتصم خلال ساعات قليلة قادمة”

 

أما عن الوضع العسكري في المدينة فقد قال سيجري للوكالة أن “اشتباكات متقطعة تدور على المحاور الثلاثة مع تنظيم الدولة بالإضافة لتبادل مستمر بإطلاق قذائف الهاون من الطرفين و أشار سيجري أن لا إحصائيات معروفة لأعداد القتلى من طرف تنظيم الدولة، ولم يسقط قتلى في صفوف الثوار خلال الساعات الأخيرة

 

و أوضح سيجري أن تنظيم الدولة يبعد عن مارع امتار قليلة حيث يتواجد في تلالين وهي النقطة الأقرب بالإضافة إلى (كلجبرين، وحربل، واسنبل)

 

يذكر أن فصائل الثوار مقتصرة في عملياتها العسكرية على مرحلة الدفاع عن النفس في وجه التنظيم الذي لا يزال يهاجمها في أكثر من موقع و جبهة، دون الانتقال إلى مرحلة الهجوم، والتي تعتبر مرحلة منطقية في الظروف التي تعيشها المعارضة في الشمال بالقرب من الحدود التركية كما فشلت كل محاولات التنظيم في السيطرة على المدينة، برغم الدفع الكبير نحوها، والزج بمئات المقاتلين، مهاجرين، ومحليين، وتفجيره العديد من المفخخات على أسوارها

IMG_6052

و برغم الجهود المبذولة من قبل مختلف الفصائل الثورية المتواجدة في المنطقة المحيطة بإعزاز و على الشريط الحدودي و التي يتجاوز عددها العشرين فصيلاً و تشكيلاً عسكرياً مدججاً بالسلاح و الذخائر إلا أنها ما تزال غير متفقة على شن هجمات مباشرة ولا تزال منقسمة على نفسها الأمر الذي يجعل من مارع محاصرة حتى الساعة .

IMG_6051

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق