الشأن السوري

الثوار يردون على هجوم النظام بهجوم معاكس محررين “القراصي” جنوب حلب

بعد المعركة التي أطلقها جيش الفتح تحت اسم زئير الفتح مع عدة فصائل للجيش الحر، وجبهة النصرة لتحرير محور بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي يوم الجمعة، الثالث من يونيو حزيران الجاري، تمكنت على إثرها من تحرير عدة قرى ومستودعات بمحيط المنطقة، تحاول قوات النظام، والميليشات المساندة لها يومياً استرجاع ما خسرته، ولكن في كل محاولة تتصدى فصائل الثوار لهم، وتكبدهم خسائر فادحة في العدة، والعتاد، وتقتل عدد كبير منهم.

حيث تمكنت فصائل الجيش الحر العاملة في ريف حلب الجنوبي اليوم الخميس، التاسع من يونيو حزيران الجاري، من التصدي لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام والميليشيات المساندة له لاستعادة السيطرة على  المناطق التي خسرتها قبل أيام في المنطقة.

حيث شنت قوات النظام، والمليشيات المساندة لها بعد منتصف الليل هجوماً تقدمت فيه على محور الحميرة ، ودارت اشتباكات عنيفة في محيط الحميرة لصد محاولة التقدم ، ثم استعاد الثوار كافة النقاط بمحيط الحميرة، وتلال القراصي .

وأفادت مصادر لجيش الفتح أنه بعد إحباط تقدم قوات النظام على محوري الحميرة، وتلة القراصي شنت كتائب الثوار هجوماً عكسياً لتحرير قرية القراصي، وأرسلت الفصائل مؤزرات عسكرية للمنطقة، تمكنت على إثرها من تحرير قرية القراصي بالكامل، وقتل وجرح العشرات من عناصر النظام، والميليشيات المساندة له.

وذكر المصدر أن أعداد القتلى لقوات النظام تجاوزت الخمسين قتيلاً، وتم تدمير دبابة وعربة bmb ، كما تم تدمير دبابة لقوات النظام على جبهة خلصه بصاروخ م/ د ومقتل طاقمها بالكامل.
يأتي هذا وسط غارات جوية مكثفة من قبل الطائرات السورية، والروسية على نقاط تمركز الثوار بالإضافة للقصف بقذائف الهاون والدبابات والصواريخ.

khl2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى