الشأن السوري

دعم فرنسي لقوات سوريا الديمقراطية للسيطرة على منبج

أعلن مصدر مقرب من وزير الدفاع الفرنسي إن بلاده دعمت الهجوم على مدينة منبج شرق حلب في الشمال السوري، وذلك عبر تقديم جنود فرنسيين المشورة لقوات سوريا الديمقراطية الكردية العربية التي تقاتل تنظيم الدولة في المنطقة.

وصرح هذا المصدر أن “هجوم منبج كان مدعوماً بشكل واضح من بعض الدول، ومن بينها فرنسا” مشيراً إلى أن الدعم بتقديم المشورة دون أن يدلي بأي تفاصيل عن عدد الجنود” حيث لم تعترف فرنسا من قبل سوى بوجود قوات خاصة، مكونة من 150 رجلاً، في كردستان العراق.

وفي سياق متصل قال مصدر عسكري إن حوالي 400 من جنود القوات الخاصة الفرنسية يعملون في سبعة عشر بلداً وخصوصاً في منطقة الساحل من أصل 2500 رجل.

وفي هذا السياق كان وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان قد لمح من قبل إلى وجود جنود فرنسيين مع جنود أمريكيين إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في الهجوم على مدينة منبج.

وقال لودريان  لشبكة تلفزيون فرنسية عامة معلقاً على الهجوم في منبج الجمعة الفائت “يقوم الدعم على تقديم أسلحة ووجود جوي، والمشورة”.
وأشار المصدر في الوزارة إلى أن العسكريين الفرنسيين لا يتدخلون شخصياً لذلك، فهم لا يقاتلون عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بشكل مباشر، وخصوصاً الفرنسيين الموجودين في منبج.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية مع قوات مجلس منبج العسكري مستمرين في هجومهم على مدينة منبج، ويخوضون اشتباكات عنيفة ضد تنظيم الدولة بمحيطها، وحققوا تقدماً ملحوظاً في أول أسبوع من الحملة حيث سيطروا على عشرات القرى والبلدات المحيطة في المدينة، ويفصلهم الآن بضعة كيلو مترات قليلة عن دخولها، كما أن المدينة هي المعقل الأساسي للتنظيم بأهميتها الاستراتيجية كونها تقع على طريق إمداد يربط معقلهم في محافظة الرقة بالحدود التركية.

المصدر فرانس 24 / أ ف ب

1359400647225.cached

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى