الشأن السوري

قوات سوريا الديمقراطية تطوق مدينة منبج بشكل كامل وتستعد للدخول إليها

اشترك الان

تتواصل الحملة على تنظيم الدولة في مدينة منبج، وريفها شرق حلب تحت غطاء سلاح جو التحالف الدولي لليوم العاشر على التوالي لبسط السيطرة التامة على المدينة، وطرد عناصر التنظيم منها.

حيث أفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في المنطقة أن مقاتلو مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية طوقوا مدينة منبج بالكامل المعقل الأساسي لتنظيم الدولة.

وأضاف مراسل الوكالة أنه أتى ذلك بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية صباح اليوم الجمعة ،العاشر من يونيو حزيران الجاري، على قرية (مدني الصغير) الواقعة غربي مدينة منبج بمسافة واحد  كيلومتر فقط، والقريبة من المدخل الغربي للمدينة ، كما سيطرت يوم أمس على الطريق الدولي الواصل بين حلب منبج من الجهة الغربية.

ويأتي هذا التطويق للمدينة بشكل كامل خلال عشرة أيام من مرور انطلاق حملة السيطرة على منبج التي أطلق عليها مؤخراً اسم (حملة فيصل أبو ليلى) القيادي في مجلس منبج العسكري، وقائد كتائب شمس الشمال الذي قتل قبل أيام في قرية أبو قلقل بصاروخ حراري أطلقه تنظيم الدولة.

من جهة أخرى أعلن تنظيم ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ عن “استعادته ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﻯ (ﻃﺤﻨﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ، ﻭﻃﺤﻨﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ، ﻭﺑﺮﺝ ﻭﻣﺰﺍﺭﻉ ﺃﻡ ﻣﻴﺎﻝ) ﺟﻨﻮﺏ ﻏﺮﺑﻲ ﻣﻨﺒﺞ،  وذلك عبر هجوم معاكس شنه عصر أمس بالإضافة لتفجير سيارة مفخخة شمال غرب المدينة وتم مقتل وجرح عدد من القوات الكردية، ولا تزال الاشتباكات مستمرة” وفق وسائل موالية للتنظيم.

وأفاد مصدر مدني من داخل مدينة منبج لـ “وكالة خطوة الإخبارية ” أن الوضع الإنساني للمدنيين الباقين داخل المدينة سيء جداً وذلك لنقص المواد الأساسية كالخبز ، والخضار وغيرها من المواد اللازمة وخاصة في شهر رمضان.

وأضاف المصدر ذاته أن تنظيم الدولة يبني سواتر من التراب العالية في مداخل المدينة لاستعداده لخوض حرب الشوارع، مع قوات المجلس العسكرين و “قسد” ، أيضاً يقوم بحرق الإطارات ومادة الفيول في المدينة لتغطية تحركات عناصره داخل المدينة.

وأشار مراسل الوكالة إلى أن طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية دمرت جميع الأسلحة الثقيلة المثبتة في القرى المحيطة بمدينة منبج منها المدافع، والدبابات جراء الغارات الجوية المكثفة عليها.

يذكر أن جنوداً فرنسيون متواجدون في المنطقة يقتصر عملهم على الدعم اللوجستي، وتقديم المشورة، والنصح لعناصر قوات سوريا الديمقراطية، بحسب ما صرح  مصدر مقرب من وزير الدفاع الفرنسي يوم أمس، وذلك إلى جانب الجنود الأمريكيين الذين يقاتلون مع القوات الكردية بشكل مباشر.

من جهته أكد المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، العقيد “كريس غارفر” أن “تركيا مطلعة على الخطة التي وضعتها قوات سوريا الديمقراطية لتحرير مدينة منبج القريبة من الحدود التركية من تنظيم الدولة”، مضيفاً “أن التحالف العربي السوري المنضوي تحت راية تلك القوات، سيقوم بإدارة المدينة عقب سيطرته عليها بالرغم من وجود عناصر “حزب الاتحاد الديمقراطي” ضمن القوات المشاركة في العملية”.

^863A05D27124A5BF9C3CE7AAD87CA3353E480BB7B387FD1F85^pimgpsh_fullsize_distr

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى