الشأن السوري

بعد أكثر من سنة عن إعلانها , عملة تنظيم الدولة ” داعش ” الذهبية تنتهي بيد تاجر عراقي

أكدت مصادر  لوكالة خطوة الإخبارية أن تاجرا عراقياً قدم مؤخراً بسيارة هامر صغيرة، سوداء الى والي مركدة, وبعد المتابعة والتحقيق , تبين أن الوافد الجديد عازم على شراء خمس آلاف من القطع الذهبية من نوع دينار  قام تنظيم الدولة بطباعتها, بعد فشل الترويج لهذه العملة من قبل التنظيم.

الإجمالي من القطع النقدية سيتم بيعه بثمانية ملايين دولار، بينما تم توقيع الصفقة بحضور المسؤول عن المجلس العام للشورى , وأبو حسين العراقي والي بلدة مركدة, التي تقع في جنوب شرق الحسكة. بينما أضاف المصدر ذاته أن الشحنة من الذهب سيتم نقلها خلال الست والثلاثون ساعة القادمة.

في سياق منفصل، قام التنظيم بتوزيع مبالغ نقدية بين مؤيديه على الشكل التالي: مئة دولار الى غير المتزوجين من الأنصار ,مئة وخمسون دولار لهؤلاء الذين تزوجوا , ثلاث مائة دولار لغير المتزوجين من المهاجرين , وخمس مائة للمتزوجين من المهاجرين. حيث تعتبر هذه المبالغ هدية من “الخليفة” أبو بكر البغدادي، بينما بدأت توزيع المبالغ المالية في يوم الاثنين الثاني عشر من يونيو, علما ان من يطلق عليهم انصار هم المحليون من اتباع تنظيم الدولة، والأجانب الوافدين الى سوريا هم المهاجرين.

 

لكن تسلسل الاحداث لم يعطي للقطعة النقدية الجديدة فرصة. ووفقا لمصادر وكالة خطوة، العملية التي قامت بها القوات الخاصة الأمريكية عند حقل الشاعر للنفط، كان لها هدف آخر وهو التأكد من عدم رؤية هذه العملة النور.

السبت ١٥ أيار ٢٠١٥, قام فريق من الكوماندوس الامريكي التابعة لقوات دلتا بقطع الحدود العراقية تحت جنح الظلام، بواسطة هيلوكوبترات بلاك هوك وطائرات نقل اوسبري في-٢٢

لم يكن الهدف الوحيد من عملية حقل عمر في الريف الغربي لدير الزور ، قتل أبو سياف – أمير النفط والغاز لتنظيم الدولة – فقط ، مصادر محلية أكدت لوكالة خطوة أن القوات التي قامت بالعملية قامت بنقل ما أطلق عليه حينها البنك المركزي للتنظيم ، حيث قامت القوات بإفراغ أحد المستودعات من كامل محتوياتها من العملة الذهبية التي عمل التنظيم على ترويجها وربما كان هذا أحد الأسباب لوجود طائرات الاوسيري في-٢٢ ، فبحسب المصادر كان المخزون موجوداً في الموقع ذاته التي قامت القوات باقتحامه . ولم تعرف الكمية التي تم نقلها في تلك العملية بعد.

 

113411_15_1415916840

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى