الشأن السوري

تقدم الثوار في داريا في محاولة لفك الحصار وسط قصف مكثف

تتواصل الحملة الشرسة لقوات النظام على مدينة داريا في غوطة دمشق الغربية بعد إطباقه الحصار عليها، حيث لا يكاد يمضي يوم دون محاولات للاقتحام بغطاء من القصف الجوي و المدفعي والصاروخي العنيف على أحياء المدينة،وسط صمود الثوار وتصديهم لهذه المحاولات المتكررة مع سقوط بعض النقاط بيد النظام.

وبحسب مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في الغوطة الغربية أن اشتباكات عنيفة و بمختلف أنواع الأسلحة دارت منذ ساعات مساء الأمس الأحد، حيث شن الثوار خلالها هجوماً واسعاً باتجاه مواقع قوات النظام وميليشياته، كان أشدها فجر اليوم الاثنين ،العشرين من يونيو حزيران الجاري، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة حتى اللحظة بوتيرة منخفضة عمّا سبق.

وأضاف مراسل الوكالة أن فصائل الثوار استطاعت استرجاع العديد من النقاط في المنطقة الفاصلة بين معضمية الشام، وداريا سعياً لفك الحصار عن مدينة داريا، وفتح الطريق إلى المعضمية، وسط تقدم كبير للثوار هناك، وقتل وجرح العشرات من قوات النظام وميليشياته فضلاً عن أسر آخرين، في حين قتل وجرح عدد من مقاتلي الثوار جراء القصف الجوي والبري العنيف الذي استهدف منطقة الاشتباك والأحياء السكنية داخل مدينة داريا، والمنطقة الجنوبية للمعضمية، موضحاً أنه لا توجد سيطرة مطلقة للثوار لضراوة المعارك، وشدة القصف بكافة الأسلحة.

وأشار مراسل الوكالة إلى وقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين بينهم حالات خطيرة، فيما احترق عدد من المنازل نتيجة استهداف الأحياء الجنوبية لمدينة معضمية الشام، وأحياء مدينة داريا ومحيطها في الغوطة الغربية بقصف جوي بالبراميل المتفجرة، وبري بالصواريخ الأرض أرض، وقذائف المدفعية، والهاون الثقيل وسط حالة نزوح  للأهالي من الأحياء الجنوبية للمعضمية إلى وسط المدينة.

وفي سياق متصل قال مراسل الوكالة “تستمر طائرات النظام المروحية باستهدافها لأحياء مدينة داريا، والمنطقة الجنوبية لمدينة معضمية الشام وسط قصف مدفعي عنيف يستهدف الأحياء السكنية هناك، لترتفع حصيلة البراميل الملقاة منذ منتصف الليلة الماضية، وحتى اللحظة إلى أكثر من أربعين برميلاً متفجراً، فيما يزال طيران الاستطلاع يحلّق في سماء المدينة حتى اللحظة”.

13435590_512865078908065_8438870360245889788_n
وذكر مراسل الوكالة أن رتلاً عسكرياً قوامه 21 آلية، وعشرات العناصر التابعة لقوات النظام خرج من الفرقة التاسعة في دير العدس في مثلث الموت باتجاه الفرقة السابعة وفي طريقه إلى جبهة أوتوستراد السلام في الغوطة الغربية فجر اليوم.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار و قوات النظام من جهة مزارع خان الشيح وسط قصف مدفعي استهدف محيط منطقة القصور في الغوطة الغربية مساء أمس.

يذكر أن مدينة معضمية الشام محاصرة، ويوجد فيها 45 ألف مدني، ومنذ فترة أسبوعين أجريت فيها مصالحة جديدة، وهدنة للتخفيف من حدة الحصار، وإدخال مواد إغاثية للأهالي الذين أرهقهم الجوع، ومنذ  أربعة أشهر تمكن النظام من إطباق الحصار على مدينة داريا التي يبلغ عدد سكانها  8300 نسمة ، وفصلها عن مدينة معضمية الشام الواقعة غربها مما دفع الثوار لشن هجوم معاكس لفك الحصار.

rew

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى