الشأن السوري

أردوغان لبوتين ” أنا آسف لا تؤاخذونا “

قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة اعتذار لنظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن إعادة تطبيع العلاقات مع روسيا مساء أمس الاثنين ، السابع والعشرين من يونيو حزيران الجاري، حيث أكد على أن بلاده اتخذت العديد من الخطوات لإزالة السلبيات في علاقات بلاده مع روسيا، عقب حادثة إسقاط الطائرة الروسية أواخر العام الماضي، وذلك في كلمة له خلال حفل إفطار أقامه في القصر الرئاسي في أنقرة استضاف مئات المواطنين، والتجار الأتراك.

وعبر أردوغان عن أسفه قائلاً “لقد أعربت في رسالتي التي بعثتها إلى السيد بوتين، عن حزني للحادث (إسقاط الطائرة الروسية)، وأيضاً ذكّرته بفرص التعاون الإقليمي التي يمكننا إجراؤه على نطاق واسع”.

من جهته أكد الكرملين أمس أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتذر لنظيره الروسي فلاديمير بوتين عن قيام الطيران التركي بإسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية، وتحطمت في منطقة جبل تركمان في محافظة اللاذقية السورية، مما أدى إلى مقتل طيارها في 24  تشرين الثاني نوفمبر 2015 ودعا إلى “إصلاح العلاقات بين تركيا، و روسيا”.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن “الرئيس التركي عبر عن تعاطفه، وتعازيه الحارة لعائلة الطيار الروسي الذي قتل، وقال “أعتذر”. ” وأن أردوغان  “سيبذل كل ما بوسعه لإصلاح العلاقات الودية تقليدياً بين تركيا، و روسيا”.

وقال بسكوف إن “الرسالة تنص على أن روسيا صديقة لتركيا، وشريك استراتيجي لا تريد السلطات التركية إفساد العلاقات معه”.

وفي سياق متصل قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم صباح اليوم ” إن تركيا مستعدة لدفع تعويض لروسيا عن حادثة إسقاط الطائرة الروسية قبل أشهر”
كما قال أمس إن تركيا بحاجة إلى “زيادة أصدقائها، وتقليل أعدائها” فيما بدا اعترافاً ضمنياً بأن سياسات سلفه تسببت في عزلة للبلد العضو في حلف شمال الأطلسي.

وقالت بريندا شيفر الأستاذة الزائرة بجامعة جورج تاون والزميلة بالمجلس الأطلسي “يبدو لي أن تركيا تعيد تقييم أولويات سياستها الخارجية.” مضيفةً  “في الحالتين تغلبت الواقعية السياسية على الاعتبارات الأيديولوجية، فلم تكن هناك أبداً أي خلافات ثنائية بين تركيا، وإسرائيل على العكس كانت هناك فقط مصالح مشتركة، نفس الشيء مع روسيا”.

وبخصوص الاتفاق مع إسرائيل وقع صباح اليوم مستشار وزارة الخارجية التركية “فريدون سنيرلي أوغلو” على اتفاق عودة العلاقات مع الجانب الإسرائيلي.
وقال أردوغان أمس “ستصل المساعدات، في المجالات الغذائية، والصحية، والسكنية، والاحتياجات الرئيسية، إلى غزة عن طريق تركيا، وسنرسل قبل عيد الفطر سفينة تحمل 14 ألف طن من المساعدات”.

يأتي هذا بعد أن بعثت أنقرة برسائل كثيرة إلى موسكو خلال الشهرين الماضيين، تفيد بضرورة تطبيع الأمور والتعامل بمرونة مع إسقاط سلاح الجو التركي القاذفة الروسية وقتل أحد طياريها ، ولكن موسكو تمسّكت بموقفها، ومن ثم بمطالبها التي تلخصت في ضرورة اعتذار الجانب التركي، وتحمل أنقرة كافة التبعات المترتبة على ذلك.

1112

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى