الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 2-7-2016

الوضع العام:

صعدت قوات النظام عسكرياً بقصف جوي وبري باتجاه مدينة جيرود في القلمون الشرقي منذ صباح اليوم رداً على مقتل الطيار الرائد يونس حسن على يد غرفة العمليات المشتركة في البتراء حيث شنت الطائرات الحربية السورية والروسية عشرات الغارات الجوية تجاوزت 60 غارة إضافة لقصف صاروخي ومدفعي عنيف من اللواء 20 والحواجز المحيطة بجيرود استهدفت الأحياء السكنية في المدينة وأطرافها ومقرات الكتيبة الامنية المشتركة مما ادى الى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى حيث وصل عدد القتلى الى 25 قتيل بينهم اثنان من الكادر الطبي احدهما مدير المركز الطبي الذي تعرض لغارة جوية اضافة لعشرات الجرحى فضلاً عن دمار كبير في منازل المدنيين والبنى التحتية شهدت مدينة الزبداني ومحيطها ليلة أمس استنفار من حواجز قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني في حواجز قلعة الكرسي والعقبة والفيلا تلاه قصف مدفعي وإطلاق رصاص بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة والأسلحة القناصة باتجاه مواقع وتحركات الثوار داخل الزبداني دون تحقيق إصابات مما خلف دمار إضافي إلى الدمار السابق

وفي سياق متصل استهدفت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني في حاجز قلعة الكرسي بعد منتصف الليل بلدة مضايا وأطرافها بالأسلحة الرشاشة والقناصة دون وقوع إصابات ومن جهة ثانية استهدفت قوات النظام وادي موسى في مدينة التل بالأسلحة الرشاشة باتجاه التحركات هناك كما شنت قوات النظام مدعومة بميليشيا الدفاع الوطني حملة دهم واعتقال في حرنة الشرقية بمدينة التل ادت الى اعتقال 10 شباب تم سياقهم الى خدمة العلم والاحتياط بشكل قسري

على الصعيد العسكري

استهدفت غرفة العمليات المشتركة في القلمون الشرقي متمثلة بجبهة النصرة وأحرار الشام مواقع النظام في اللواء 20 بصواريخ غراد محلية الصنع اضافة لاستهداف مطار الناصرية بقذائف الدبابات رداً على قصف مدينة جيرود في حين استهدفت فصائل الثوار في جبال القلمون الشرقي ومنطقة البادية السورية من جهة بئر القصب الوعر الغربي مواقع تنظيم الدولة بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة محققين بعض الإصابات كما تم ملاحقة مجموعات التنظيم في البادية بعد محاولة فاشلة بالتسلل باتجاه نقاط الثوار في حين يستمر فصائل الثوار في الرباط على عدة محاور من جرود القلمون الغربي لصد اي تقدم لقوات النظام والميليشيا المساندة له هناك

IMG-20150727-WA0000

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق