الشأن السوري

حركة تحرير حمص تحولت لتحرير وطن بعد التوسع خارج حدود المحافظة

أصدرت حركة تحرير حمص اليوم السبت الثاني من يوليو تموز الجاري بياناً حول تغيير اسم الحركة إلى حركة تحرير وطن .

وفي هذا السياق صرح المتحدث الرسمي باسم الحركة ” صهيب العلي” لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” حول هذا القرار قائلاً : “حركة تحرير حمص هي حركة لها صدارة في منطقة ريف حمص الشمالي، و في حي الوعر الحمصي كذلك خاضت أعمال عدة في جبهات حربنسفه ، والرستن، والغنطو ، وتيرمعلة ، وصدت هجوم لبلدة الدار الكبيرة، وشاركت بكافة المعارك التي حدثت في ريف حمص الشمالي سابقا، بالإضافة للرمايات المدفعية التي قامت بها باستهداف مواقع النظام نصرة لمناطق الزبداني ، و مضايا ، و لغوطتي دمشق، ولكافة المناطق المحاصرة، و لجيش الفتح، وبسبب تعدادها الكبير الذي تجاوز الألفي مقاتل ، وإيماناً منها من التخلص من المناطقية، قامت الحركة بتغيير اسمها نظراً لطلب التشكيلات العسكرية في ريف حلب و دمشق، و حماة ، وغيرها للانضمام لها، فقامت الحركة بإلغاء اسم حمص، و وضع كلمة وطن لتشمل كافة المناطق السورية.”

18

وأضاف ” العلي ” طبعاً باب الانضمام للحركة مفتوح لجميع التشكيلات في المناطق الثورية، علماً أن حركة تحرير وطن هي الوحيدة التي اهتمت بالضباط المنشقين، و يوجد بها أكثر من مئة ضابط منشق. بحسب قوله .

وجاء في البيان اليوم بعد مضي عامين على إعادة هيكلة حركة تحرير حمص، و تعاظم التحديات أمام ثورتنا السورية المباركة ، وامتدادها على كامل وطننا العزيز، مما تطلب رص الصفوف، والإعداد الجيد على كافة المستويات العسكرية والثورية والمدنية، وإيمانا من الحركة بوحدة العمل بعيداً عن التقسيمات المناطقية، والجغرافية، ونزولاً عند رغبة فصائل عسكرية ، و فعاليات مدنية وثورية من خارج محافظة حمص، بالعمل ضمن صفوف الحركة، فقد اقتضى ذلك إحداث تغييرات في بنية الحركة، و تشكيلاتها، كما تطلب تغيير اسم الحركة ليصبح ( حركة تحرير الوطن).

IMG_6589

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى