الشأن السوري

تحشدات عسكرية “جنوب سوريا” و أنباء عن عمل للنظام في أول أيام العيد

تشهد جبهات فصائل الثوار مع قوات النظام في محافظتي درعا و القنيطرة هدوءاً نوعاً ما في الآونة الأخيرة مع تخلل بعض الاشتباكات المتقطعة، و بعض المحاولات للتسلل من قبل النظام، بينما تشهد جبهات تنظيم الدولة في حوض اليرموك اشتباكات يومية.

و قال مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في المنطقة أن هناك تحشدات كبيرة لقوات النظام بما يقارب 2500 عنصراً مدعومة بميلشيات حزب الله اللبناني، واللجان الشعبية، بالإضافة لقدوم أكثر من خمسين دبابة، وغيرها من سلاح منوع في منطقة مثلث الموت بريف درعا الغربي، و مدينة القنيطرة بحسب مراصد درعا، والقنيطرة.

وأضاف مراسل الوكالة أن هناك أنباء عن تحركات للنظام على عدة جبهات في الريف الأوسط حيث تم بث إشاعات من داخل مناطق النظام عن عمل كبير في مثلث الموت، والقنيطرة سوف يفاجئ المنطقة، غايته السيطرة على التلول الاستراتيجية في مثلث الموت مثل تل المال، و تل مسحرة، و بلدة كفر ناسج، و بعدها تل الحارة.

وفي هذا السياق قال  ” أبو خضر ” قائد كتيبة في جيش الأبابيل لـ وكالة خطوة الإخبارية “من جهتها عندما علمت فصائل الجنوب الثورية ( جبهة ثوار سوريا، ألوية سيف الشام، جيش الأبابيل، ألوية الفرقان ) بخطة النظام قررت أن تعزز كمائنها بمنطقة مثلث الموت، والقنيطرة في يوم وقفة العيد، و باقي أيام العيد، و سوف تعلن الجاهزية لصد أي هجوم محتمل لقوات النظام في المنطقة”.

وذكر مراسل الوكالة أن جبهات الثوار هادئة نوعاً ما مع النظام منذ إعلان الهدنة، و كان هناك محاولات خجولة لفتح معارك بمنطقة مثلث الموت من قبل بعض الفصائل خلال هذه الفترة أبرزها طبعاً ألوية الفرقان التي أطلقت معركتين هناك دون نتائج تذكر، بينما قوات النظام لا تتوانى عن قصف المناطق المحررة بشكل شبه يومي بالمدفعية، و الصواريخ وأحياناً بالطيران.

و في المقابل أفاد مراسل الوكالة “تتواصل المعارك بين فصائل الثوار و جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة في منطقة وادي اليرموك، حيث دارت اشتباكات عنيفة منذ صباح اليوم الاثنين بين الطرفين تخللها قصف مدفعي، و صاروخي من فصائل الثوار لمناطق تمركز جيش خالد، كما أن تنظيم الدولة استهدف يوم أمس العديد من المناطق بريف درعا بعبوات ناسفة سببت عدداً من القتلى، و الجرحى بينهم قيادات عسكرية، و مدنيين”.

على صعيد آخر دخل الطيران الحربي الإسرائيلي المجال الجوي في القنيطرة باتجاه الشمال ظهر اليوم دون ورد أنباء عن تنفيذ غارات، و أوضح مراسل الوكالة أن استهداف اسرائيل لموقع النظام أمس غير صحيح، إنما كانت قوات النظام تعزز تل الشعار في القنيطرة بالتركسات، وقام الثوار باستهدافهم بالمدافع، وذلك على عكس ما ذكرت إسرائيل اليوم بقصفها لهدفين تابعين لقوات النظام في القنيطرة يوم أمس.

IMG-20160418-WA0001

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى