الشأن السوري

محاولة لتنظيم الدولة بالتقدم نحو مدينة تدمر و روسيا ستدفع تعويضاً لذوي طياريها :

تتواصل معارك الكر، و الفر في مناطق ريف حمص الشرقي بين مقاتلي تنظيم الدولة، و قوات النظام في محاولة للتنظيم استرجاع مدينة تدمر، وعدة نقاط التي سقطت من قبضته في آذار الماضي من هذا العام، حيث حاول التقدم نحو المدينة اليوم الاثنين الحادي عشر من يوليو تموز الجاري، عبر تسلل لبعض عناصره .

و قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حمص الشرقي شن تنظيم الدولة هجوماً عبر تسلل بعض عناصره على مواقع قوات النظام في أطراف مدينة تدمر، وقد حاولت قوات النظام مع حالة تخبط بين العناصر ردع مقاتلي التنظيم بإطلاق النار، وبعدها انسحب مقاتلو التنظيم المتسللون باتجاه المزارع في المنطقة.

وأضاف مراسل الوكالة شنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية استهدفت الأطراف الشرقية لمدينة تدمر، وإحدى الغارات الروسية استهدفت مخيماً للنازحين بالقرب من مدينة السخنة عشرة كيلو متر في منطقة القليع، مما تسبب بوقوع عدد من  القتلى، والجرحى، بالإضافة لاحتراق ثلاث خيم، وعدد السيارات.

وفي سياق متصل أعلن تنظيم الدولة عن تدمير مدفع رشاش لقوات النظام بصاروخ مضاد للدروع قرب صوامع حبوب تدمر، كما  أعلن عن سيطرته على عدة نقاط بالقرب من مطار تدمر، والحي الشرقي داخل مدينة تدمر. بحسب إعلام التنظيم اليوم.

وأشار مراسل الوكالة إلى أن مقاتلي التنظيم يستخدمون  بكثافة صواريخ “TOW” المضادة للدروع، والأميركية الصنع في معاركه مع قوات النظام، وهذه الصواريخ قد غنمها من فصائل الثوار في القلمون الشرقي.

و أوضح مراسل الوكالة بأن عناصر التنظيم تسللوا إلى داخل الحي الشرقي، و انتشروا فيه لساعات قليلة، و داهموا بعض البيوت في الحي بحثاً عن مطلوبين لهم، و من ثم انسحبوا منه بعد استنفار لقوات النظام بالمدينة، و قصف محيط الحي بالطيران، ما أجبر عناصر التنظيم للانسحاب من هناك، و المدينة الآن عادت لوضعها الطبيعي، و لا يوجد أي معارك، أو قصف، أو سيطرة جديدة لأحد فيها.

و  في سياق منفصل قالت المتحدثة لوكالة “نوفوستي” اليوم الاثنين ” ستدفع شركة التأمين لعائلتي الطيارين الروسين، رافاغات خبيبولين، ويفغيني دولغين، تعويضاً بقيمة 2.337 مليون (ما يقارب 32 ألف دولار)، وكذلك سيتم دفع مساعدة بقيمة 3.506 ملايين روبل (نحو 54 ألف دولار) حيث كانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت سابقاً أن الطيارين الروسيين، رافاغات خبيبولين، ويفغيني دولغين، قتلا يوم الجمعة الفائت في سوريا خلال تحليقهما بالقرب من مدينة تدمر السورية.

و يذكر أن تنظيم الدولة أعلن عن سيطرته على ثلاثة حواجز لقوات النظام، والميليشيات المساندة له شرق صوامع الحبوب شرق تدمر بالإضافة لإسقاط مروحية روسية هجومية شرق صوامع تدمر بحسب إعلام التنظيم في يوم الجمعة الثامن من يوليو تموز الجاري.

فصائل ‫الجبهة الجنوبية‬ تستأنف معاركها ضد ‫تنظيم الدولة‬ في حوض ‫#‏اليرموك‬.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق