الشأن السوري

غرفة عمليات اليرموك تستعيد سيطرتها على محاور استراتيجية في “جبل الأكراد” خلال ساعات

منذ أن سيطرت فصائل الثوار و جبهة النصرة على عدة مناطق هامة في محاور جبلي الأكراد  والتركمان  في ريف اللاذقية الشمالي، و قوات النظام و ميليشياتها تحاول استرجاعها في معارك يومية تدور بينهم، وسط و قصف متبادل، و ذلك ضمن معركة اليرموك التي دخلت يومها العشرين.

و شهدت المعارك يوم أمس السبت تقدماً لقوات النظام على عدة محاور في جبل الأكراد، فيما أعلنت فصائل الثوار فجر اليوم الأحد السابع عشر من يوليو تموز الجاري استعادة كامل النقاط التي تقدمت عليها قوات النظام بالأمس.

و في هذا السياق قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف اللاذقية  كان الانسحاب من المناطق الاستراتيجية في ” قلعة شلف (قلعة طوبال)، ومن بلدة كنسبا، و وادي باصور، و شير قبوع، و عين القنطرة، و الحمرات ” نتيجة مئات القذائف والصواريخ، و الغارات الروسية التي وصلت لمئة غارة، حيث كانت الخطة يوم أمس التراجع للخطوط الخلفية، و نصب كمين لقوات النظام داخل هذه المناطق لمعرفة غرفة عمليات اليرموك بتضاريس المنطقة بشكل كامل.

و أضاف مراسل الوكالة أنّ فرقة الاقتحاميين بدأت بالتقدم بهدوء باتجاه قلعة شلف الحاكمة والمطلة على بلدة كنسبا، و الاشتباك مع عناصر النظام على القمة، ثم تمت السيطرة عليها بوقت قياسي مع ساعات الفجر الأولى، لتسقط النقاط تباعاً بدءاً من بلدة كنسبا التي قتل، وجرح فيها العشرات من عناصر النظام بالإضافة لوادي باصور، وأجزاء من قرية الحمرات، وشير قبوع ، مع غياب للطيران الحربي، كما أنّ ضيق الوقت لم يسمح لقوات النظام من تعزيز نقاطهم في المناطق التي سيطروا عليها في بلدة كنسبا أمس .

و أوضح مراسل الوكالة أنّ غرفة عمليات اليرموك أعلنت السيطرة على عدة أسلحة، و معدات كانت قوات النظام تخزنها في بعض المواقع ، فيما انسحبت قوات النظام إلى أطراف قرية شلف، و إلى مواقعها السابقة، و تبعها عناصر غرفة العمليات المشتركة، و لا تزال الاشتباكات مستمرة، و القصف بقذائف المدفعية، و راجمات الصواريخ مع عودة الطيران الحربي إلى أجواء المعركة.

و أشار مراسل الوكالة إلى تدمير الثوار لحافلة نوع ” انتر” محملة بعناصر قوات النظام و ذخائر في  وادي باصور في جبل الأكراد أدت لوقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

يذكر أن محاور جبل التركمان تشهد قصفاً مدفعياً لقوات النظام بشكل يومي مع هدوء على الجبهات.

LATAKIA 04

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى