الشأن السوري

بعد انقطاع أربع سنوات تعود حملة لقاحات الأطفال إلى الحولة شمالي حمص

تجري حملة لقاحات للأطفال المحاصرين في مدينة الحولة المحاصرة في ريف حمص الشمالي لليوم السابع على التوالي حيث انطلقت يوم الأربعاء الفائت ، و التي مزمع أن تستمر حتى 22 من شهر يوليو تموز الجاري .

 
و قال مرسل وكالة “خطوة الإخبارية” في الحولة هي حملة لقاح روتيني كجولة أولى و عدد الجرعات فيها ما يقارب 12 ألف جرعة للأطفال اللذين بين عمر اليوم حتى الخمس سنوات و يجب أن يغطوا ما يقارب 12 ألف طفل في الحولة  موزعة على أربعة مراكز ( كفر لاها و تل تدو و تل ذهب و الطيبة و برج قاعي ) و كل مركز يحوي ” فرق ” و كل فريق يعمل في مركز فرعي يقطع ضمن تجمع سكني يشمل ألف طفل ، كما تحتوي على اللقاحات الأساسية و هي لقاح شلل الأطفال الفموي و الحصبة و اللقاح الخماسي .

 

و في هذا السياق أفاد مشرف منطقة الحولة بغرفة لقاح حمص  لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنّ الصعوبات التي واجهتنا هي الظروف الأمنية بإدخال اللقاحات ضمن ظروف النقل الصحية و خاصةً الحرارة و ذلك بسب عدم توفر الكهرباء مما اضطرنا إلى استخدام المولدات الكهربائية أحياناً لمدة 24 ساعة متواصلة من أجل المحافظة على جرعات اللقاح من الإتلاف .

 
و أضاف مشرف منطقة الحولة لوكالة خطوة أنّ الحملة سُبقت بمراحل تحضير و هي تدريب الفرق على طرق التسجيل و الحقن و الحفظ السليم للجرعات مع تأمين نقلها و أنّ الفرق التي قامت بالحملة هي تابعة لفرقة لقاح حمص و تحت إشراف و رقابة الهلال الأحمر القطري كما يوجد في كل منطقة طبيب أطفال لمراقبة الآثار الجانبية إن وجدت .

 

و أشار  مشرف منطقة الحولة إلى أنّ الهدف هو تأمين اللقاح للأطفال المحاصرين بعد فترة انقطاع دام لأربع سنوات أو أكثر و أيضاً استدراك اللقاحات للأطفال المتسربين حيث يوجد عدد من الأطفال لم يتم تلقيحهم لفترة طويلة .

 

يذكر أنّ مدينة الحولة تعاني من حصار خانق كغيرها من مدن و قرى و بلدات ريف حمص الشمالي لكنّ حصارها هو الأشد من غيرها كونها محيطة بعدد من القرى الموالية للنظام من كافة الجهات ، كما تتعرض إلى قصف مدفعي يومي من قبل قوات النظام المتمركزة في الحواجز المحيطة بالإضافة إلى القصف الجوي بين الفينة و الأخرى كما تعرضت لعدة مجازر في وقت سابق .

صور مقالة لقاحات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق