الشأن السوري

جرحى وقتلى في صفوف أهالي غوطتي دمشق في تصعيد لنظام الأسد هناك

نظام الأسد يواصل تصعيده العسكري على مناطق غوطتي دمشق الشرقية و الغربية ، فلا تكاد تهدأ سريرة الأهالي حتى تعود حالة الخوف و التوتر إليهم مجدداً، حيث استهدف سلاح الجو السوري اليوم، الجمعة الثاني والعشرين من يوليو تموز الجاري، عدة مناطق في الغوطتين ما أسفر عن وقوع قتلى و جرحى وعالقين تحت الأنقاض.

و أفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في الغوطة الشرقية أنّ الطائرات الحربية من نوع ميغ 23 شنّت عدة غارات عنيفة منذ الصباح ولا تزال مستمرة، استهدفت بأكثر من تسع غارات جوية مدينة دوما وأطرافها من جهة الأوتستراد الدولي، و بأربع غارات جوية  الأحياء السكنية في مدينة حرستا، و بغارتين بلدة حمورية، و غارتان أيضاً استهدفتا بلدة مسرابا، وأسفرت الغارات عن مقتل اثنين ” طفل، وطفلة ” و سقوط عدد كبير من الجرحى في صفوف المدنيين، إضافة لعالقين تحت الأنقاض بعد انهيار مبنى جراء القصف الذي طال مدينة دوما، كما تعرضت بلدة الريحان لقصف بعدة غارات جوية و قصف مدفعي، و تم إلغاء صلاة الجمعة في كل من دوما و حمورية بسبب القصف العنيف اليوم.

وفي هذا السياق قال “إياد” أحد عناصر الدفاع المدني  في حديث لـ وكالة “خطوة” الإخبارية “قصف مكثف تشهده مدينة دوما، و بلدة مسرابا، و غيرها في الغوطة الشرقية، أدى لوقوع العديد من القتلى والجرحى اليوم، وبالأمس، و عند وصولنا إلى المكان المستهدف كان المشهد مروعاً للغاية، و قد كان الناس يحاولون الاختباء، كما استهدفت قوات النظام بعد ظهر اليوم أطراف بلدة ‫‏الميدعاني‬ بعدة قذائف مدفعية أدت إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف المدنيين، وقد قامت وحدات الإسعاف في منطقة ‫‏المرج‬ بإسعاف المصابين إلى النقاط الطبية، كما تم إسعاف أكثر من 15 جريحاً أصيبوا في بلدة ‫مسرابا‬ ‬ نتيجة استهداف الأحياء السكنية بالصواريخ الفراغية، و بعض الإصابات بحالة حرجة، و غالبيتهم من النساء والأطفال كما تم إخراج عدد منهم من تحت أنقاض منازلهم”.

s;fkgj


و في الغضون خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة سقبا بالغوطة الشرقية نصرة لمدينتي داريا والزبداني طالبت بإسقاط النظام بكافة رموزه بعد ظهر اليوم ، كما طالبت الفصائل بحل نزاعاتها والتوجه إلى الجبهات.

و في سياق متصل قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في الغوطة الغربية “جددت الطائرات المروحية قصفها اليوم بالبراميل المتفجرة للأحياء السكنية في مدينة داريا في الغوطة الغربية، حيث وصل عدد البراميل حتى اللحظة إلى تسعة عشر برميلاً ما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة ابنها، بالإضافة إلى دمار كبير في منازل المدنيين، في حين شنّت الطائرات الحربية عدّة غارات جوية باتجاه مواقع الثوار في الجبل الشرقي لمدينة الزبداني، و جرود قرية هريرة، و إفرة في وادي بردى دون تحقيق أهداف، في حين يستمر الحصار الذي تفرضه قوات النظام على العديد من مدن، و بلدات القلمون وسط معاناة مستمرة يواجهها المدنيين في تأمين مستلزماتهم هناك .

و أشار مراسل الوكالة إلى تمكن قوات النظام، و ميليشيا حزب الله اللبناني من السيطرة على قرية هريرة في وادي بردى في الغوطة الغربية بعد انسحاب فصائل الثوار باتجاه جرودها حفاظاً على أرواح، ومنازل المدنيين هناك، وأتى ذلك بعد يومين من المعارك، و القصف المكثف على المنطقة.

يذكر أنّ مناطق المرج، ومدينة دوما و ريفها، شهدت يوم أمس تصعيداً عنيفاً حيث استهدفت بأكثر من 18 غارة جوية أسفرت عن وقوع 13 قتيلاً من بينهم نساء،و أطفال ، و تسعة منهم قضوا بقصف مدفعي على سوق شعبي في مدينة دوما بعد ظهر الأمس، بالإضافة إلى العديد من الجرحى، كما أنّ مدينة داريا استهدفت بأكثر من عشرين برميلاً متفجراً، بالإضافة لقصف جوي ومدفعي استهدف منطقة الجبل الشرقي بالزبداني و وادي بردى.

 

rew

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى