الشأن السوري

اغتيال قياديين في درعا و “تنظيم الدولة” يتبنى

قتل قياديان بارزان اليوم أحدهما جراء استهدافه بعبوة ناسفة في درعا البلد، و الآخر برصاص مجهولين في مدينة جاسم شمال درعا.

و قال مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في درعا أن ” شاكر أبونبوت الرشواني”  أحد قياديي لواء حمص الوليد في درعا البلد قتل صباح اليوم، السبت الثالث عشر من يوليو تموز الجاري، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق بالإضافة لإصابة اثنين من مرافقيه بإصابات خطيرة، قتل أحدهما، و الآخر لا يزال في المشفى.

وفي هذا السياق أعلن تنظيم الدولة عن ” اغتيال قيادي في الجيش الحر يدعى “شاكر الرشواني” بتفجير عبوة ناسفة من قبل مقاتلي جيش خالد في درعا البلد ” ظهر اليوم، وفق وكالة أعماق التابعة له، ومن جهته أصدر تنظيم الدولة في درعا متمثلاً بجيش خالد بن الوليد بياناً يتبنى فيه العملية.

^6CE52B96CC6BEC03CF3746EC14DFD775A11561BF940D69F67F^pimgpsh_fullsize_distr

 

و أضاف مراسل الوكالة أنّ “مجيد حسن العيد” الملقب بـ ( أبي دريد ) القيادي في فرقة الحمزة أحد كتائب الثوار العاملة في مدينة إنخل بريف درعا، قضى متأثراً بجراحه التي أصيب بها ليلة الأمس إثر إصابته برصاص مجهولين في أحد أحياء مدينة جاسم شمال درعا.

يذكر أن تنظيم الدولة قد تبنى عملية تفجير انتحاريين بأحزمة ناسفة، أسفرت عن ثمانية قتلى بينهم شخصين عسكريين هما “حسام الناصر أبو حلب” وهو تاجر سلاح في المنطقة، و” قاسم السمير” قائد مجلس قيادة الثورة بإنخل، و ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال، إضافة لهدم المنزل المستهدف بالتفجير بالكامل، في الثالث من يوليو تموز الجاري.

ar-1408234

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى