الشأن السوري

فصائل الثوار تستمر بالدفاع عن حلب رغم كثرة الأعداء

بعد إعلان نظام الأسد سيطرته الكاملة على طريق الكاستلو صباح الأمس عقب معارك طاحنة مع فصائل الثوار شمالي حلب التي تزامنت مع قصف جوي، ومدفعي، وصاروخي مكثف على المنطقة، يواصل الثوار دفاعهم عن المنطقة حيث تمكنوا من استرجاع عدة نقاط حوالي كراجات الليرمون في الليلة الماضية، فما لبث النظام أن استرجعها اليوم.

و بحسب ما أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في حلب أنّ قوات النظام استهدفت منطقة الليرمون بغاز الكلور ظهر اليوم الأربعاء السابع، و العشرين من يوليو تموز الجاري، وعاودت السيطرة على نقطة الكراجات شمال حلب، وحالياً يحاول الثوار في حركة نور الدين الزنكي، و الفرقة 16، و الجبهة الشامية، مع جبهة النصرة التقدم، و الاقتحام لاسترجاع ما خسروه، وتدور الآن معارك طاحنة في المنطقة .
أيضاً من جهة أخرى أضاف مراسل الوكالة أنّ قوات سوريا الديمقراطية ( البي كي كي ) المتواجدة في حي الشيخ مقصود تمكنت من السيطرة على  منطقة السكن الشبابي في حي الأشرفية بعد اقتحامها اليوم .

و في هذا السياق قال النقيب عبد السلام عبد الرزاق المتحدث العسكري باسم ” حركة نور الدين الزنكي ” في تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” حول معارك الكاستلو ” إنّ قوات سوريا الديمقراطية، و الأحزاب الكردية استغلوا المعارك العنيفة الدائرة بين الثوار، و مليشيات النظام بمنطقة الليرمون، و طريق الكاستيلو ليلاً، و خاصة أطراف حي بني زيد لتقوم بالهجوم على السكن الشبابي الملاصق لحي الأشرفية، و تسيطر عليه تزامناً مع قصف عنيف من كافة أنواع الأسلحة ، و بمساندة الطيران الروسي على جبهات الكاستيلو، و الليرمون ،و وضع إمكانيات كبيرة للنظام، والميليشيات الداعمة له المهاجمة في تلك الجبهة “.

و أوضح  النقيب ” عبد الرزاق ” ” أنّ المقاومة البطولية للثوار اضطرت النظام لاستخدام غاز الكلور السام بكثافة المحرم دولياً، والذي ساهم بتقدم النظام، و احتلاله لمناطق جديدة تحكم سيطرته على طريق حلب المدني الوحيد، و يحاصر مئات آلاف المدنيين في مدينة حلب “.

و في سياق متصل تحدث السيد ياسر إبراهيم يوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي في تصريح خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” ” إنّ الثوار يقاومون الهجوم العنيف لقوات النظام، و ميليشياته التي تحاول التقدم تحت غطاء كثيف لسلاح الطيران الروسي ، فنحن في حركة نور الدين الزنكي على عهدنا، و وعدنا الذي قطعناه لأهالي حلب سندافع عن مدينة حلب بكل إمكاناتنا، و طاقاتنا، و لن نسمح لعصابة النظام، و ميليشياته بالسيطرة على حلب ” .

وفي الغضون أصدرت  القيادة العامة لجيش الأسد بياناً أكدت فيه اليوم ” إعادة الأمن، والاستقرار إلى مدينة حلب أنجزت وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة مهامها العسكرية بنجاح في مناطق شمال حلب، وقطعت جميع طرق الإمداد، والمعابر التي كان الإرهابيون يستخدمونها لإدخال المرتزقة والأسلحة والذخيرة إلى الأحياء الشرقية لمدينة حلب ” بحسب إعلام النظام .

و يذكر أنّ  قوات النظام بدأت منذ السابع من الشهر الجاري بالتقدم نحو منطقة الملاح شمالي حلب، و باتت مطلة على طريق الكاستلو الاستراتيجي بشكل مباشر، و بدأت بعدها بيومين باستهداف أيّة آلية تمر عبره ليتم بذلك قطع الطريق جزئياً، بينما تمكنت صباح الأمس الثلاثاء من قطعه بشكل كامل، و محاصرة ما لا يقل عن 400 ألف مدني قاطنين في الأحياء الشرقية للمدينة، و من جهة أخرى ساهمت قوات سوريا الديمقراطية المتواجدة في حي الشيخ مقصود بالحصار أيضاً.

IMG_0516

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى