الشأن السوري

الروسي يرتكب مجزرة جديدة في الأتارب هذه الليلة وهي الثانية خلال أسبوع

مع استمرار حملة نظام الأسد مدعوماً بسلاح الجو الروسي على مدينة حلب، و ريفها تستمر المجازر بحق المدنيين هناك، فلا يكاد يخلو يوم دون وقوع قتلى ، و جرحى حيث ارتكبت الطائرات الروسية مجزرة جديدة في مدينة الأتارب مساء اليوم الجمعة التاسع والعشرين من يوليو تموز الجاري، والتي لم يكد أهلها أن يضمدوا جراحهم من المجزرة السابقة قبل أيام .

و قال مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حلب الغربي إنّ الطائرات الحربية الروسية شنت ثلاث غارات بالصواريخ الفراغية على مدينة الأتارب استهدفت منازل المدنيين المكتظة بالسكان، والنازحين في الحي الشمالي، و المقبرة جنوبي المدينة ، مما أدى لوقوع مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من اثنان و عشرين قتيلاً بينهم أكثر من ثماني أطفال، و وقوع خمسين جريحاً معظمهم أطفال، و نساء مساء اليوم .

و أضاف مراسل الوكالة أنّ غارات مماثلة استهدفت بلدة أبين سمعان في الريف الغربي وأسفرت عن وقوع أربعة قتلى بينهم امرأتين ، و عدد من الإصابات في صفوف المدنيين مساء اليوم .

أيضاً استهدف القصف بغارات جوية بالصواريخ الفراغية والرشاشات الثقيلة بلدات اورم الكبرى وخان العسل وكفرناها، و مدينة دارة عزة مما أدى لوقوع إصابات في صفوف المدنيين اليوم .

و في سياق متصل ذكر مراسل الوكالة في حلب المدينة إنّ الطائرات الحربية، والمروحية شنّتا اليوم عدة غارات جوية على أحياء ( بستان الباشا، والهلك، والسكري، وسيف الدولة، والحيدرية، ومساكن هنانو، و الصاخور) مما أدى لوقوع ما لا يقل عن ثمانية قتلى ، والعديد من الجرحى، و أضرار مادية كبيرة.
كما لم يسلم الريف الشمالي من القصف حيث استهدفت الغارات بلدات (حيان، و حريتان، و قبر الإنكليزي، وكفر حمرة) فيما نالت مناطق الريف الجنوبي أيضاً نصيبها من القصف الجوي ، و المدفعي .

و الجدير بالذكر أن مدينة الأتارب تعرضت ليل الأحد الفائت لأشرس حملة قصف ممنهج من قبل الطائرات الحربية الروسية، و السورية شهدته منذ انطلاق الثورة السورية، حيث بدأ القصف الجوي على المدينة الساعة 10:55 بالقنابل الفراغية، وانتهى التنفيذ 11:29 وكانت حصيلة القصف 6 غارات بالقنابل العنقودية، و 5 غارات بالقنابل الفراغية، و 4 غارات بالصواريخ من نوع c5 بالإضافة إلى أكثر من 9 غارات بالرشاشات الثقيلة , وتركز القصف حينها على سوق المدينة، والطريق العام بالإضافة إلى استهداف غرفة عمليات مشفى المدينة التي خرجت عن الخدمة ما جعل من المستحيل الوصول إلى المصابين، والجرحى الذين بلغ عدد أربعين إصابة، ومقتل مالا يقل عن أربعة عشر مدنياً بينهم نساء ، و أطفال بسحب ما أفاد مراسل الوكالة .

IMG_7412

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى