الشأن السوري

نظام الأسد يرتكب مجزرة في “جاسم” بريف درعا عقب دعوته لمصالحة وطنية

صعد نظام الأسد قصفه في درعا مستهدفاً مدينة جاسم شمال غرب مدينة درعا ، حيث أفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في ريف درعا عن ارتكاب طائرات النظام الحربية اليوم الأحد، الواحد و الثلاثين من يوليو تموز الجاري، مجزرة مروعة في مدينة جاسم، و ذلك بعد استهدافها بأربع غارات جوية حملت كل غارة منها عدة صواريخ فراغية.

و أوضح مراسل الوكالة أن القصف أسفر عن سقوط عدد من القتلى عرف من بينهم الصيدلاني ( نجدت حمدي الزعوقي) و تم توثيق خمسة آخرين جلهم أطفال ونساء كحصيلة أولية، و عدد كبير من الجرحى في صفوف المدنيين ، و حيث استهدفت الغارات مشفى مدينة جاسم، ما تسبب بدماره بشكل كامل، وخروجه عن الخدمة، و لا تزال فرق الإسعاف من الدفاع المدني تحاول إنقاذ المدنيين من تحت الأنقاض.

و أشار مراسل الوكالة إلى أنّ عملية استهداف مدينة جاسم بالغارات جاءت بالتزامن مع عمليات مصالحة وطنية دعت إليها قوات النظام بإشراف محافظ درعا محمد خالد الهنوس، و ذلك تطبيقاً لقرار العفو الذي أصدره رأس النظام السوري بشار الأسد مؤخراً، حيث رفض المجلس العسكري الأعلى في مدينة جاسم بريف درعا ما تم تداوله بخصوص المصالحة مع النظام، أو ما شابه ذلك على أساس ” المصالحة المناطقية الضيقة على دماء، و أشلاء حلب، و داريا، مؤكدًا أن لا مصالحات، ولا هدن مع النظام، وأن المعارك ستستمر حتى تحرير كامل الأراضي السورية ” وفق بيان له بالأمس.

photo_2016-07-31_13-57-45

وفي سياق متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية أحياء درعا البلد في مدينة درعا ، كما قصفت بعربات الشيلكا منازل المدنيين في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، فيما استهدفت الطائرات الحربية مدينة نوى بغارة جوية ظهر اليوم.

و في الغضون أشار مراسل الوكالة إلى مقتل مدني، وجرح آخرين جراء انفجار دراجة نارية مفخخة في مدينة نوى بريف درعا الغربي ظهر اليوم .

على صعيد آخر ذكر مراسل الوكالة أنّ فصائل من الثوار قصفت صباح اليوم نقاط تمركز قوات النظام بمدينة الصنمين، و بلدة دير العدس، و قرية موثبين بالصواريخ، و قذائف المدفعية، وسط أنباء عن سقوط جرحى و إصابات في صفوف قوات النظام،
طائرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق