الشأن السوري

قصف ومعارك مستمرة في حلب و أوباما يصف نظام الأسد بالوضاعة

قتل ما لا يقل عن ثمانية عشر مدنياً بينهم نساء و أطفال كحصيلة أولية في قصف جوي على أحياء حلب و ريفها، اليوم الجمعة الخامس من أغسطس آب الجاري، في حين تشهد جبهات المدينة و الريف معارك مستمرة، وسط تحليق مستمر للطيران، حيث تحلق عدة طائرات مروحية ، و عدة طائرات روسية وحربية رشاشة وطائرات أخرى من نوع سيخوي وتقصف المدينة وريفها، بينما حلّقت طائرات تابعة للتحالف الدولي فجراً في سماء حلب بحسب ما أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية.

و قال مراسل الوكالة أن الطائرات الروسية استهدفت بعدة غارات جوية أحياء (الحرابلة و السكري و جسر الحج والمرجة والصالحين ) أسفرت عن مقتل عشرة مدنيين في حي المرجة و أربعة قتلى في حي الصالحين بينهم أطفال، وإصابة آخرين ، بينما سقط مدنيون  وعالقون تحت الأنقاض بقصف بالألغام البحرية من الطائرات المروحية على حيي طريق الباب و الفردوس صباح اليوم .

و أشار مراسل الوكالة إلى قيام الناشطين في حلب باعتصام رفعوا فيه لافتات تنديداً بصمت المنظمات الدولية و الإنسانية تجاه المجازر و حصار قوات النظام و حلفائه للمدينة، مع احتدام المعارك بين فصائل الثوار و قوات النظام على مختلف جبهات المدينة .

وفي سياق متصل أفاد مراسل الوكالة في الريف الشمالي عن استهداف الطائرات الروسية بالصواريخ الفراغية لبلدة حيان ظهر اليوم بينما قتل أربعة مدنيين بقصف مماثل على مدينة الأتارب صباح اليوم، كما تشهد حالياً جبهات حندرات و الكاستلو شمالاً اشتباكات عنيفة جداً بين الثوار و النظام و ميليشياته.

و أما عن الريف الجنوبي فأفاد مراسل الوكالة أنّ معركة فك الحصار عن حلب بمرحلتها الجديدة تحت اسم ” غزوة إبراهيم اليوسف ” كانت الأعنف ،بالأمس سيطر الثوار خلالها على قرية العامرية و تلة الجمعيات فيما بقيت المعارك مشتعلة حتى الساعة الواحدة ليلاً حيث لم يهدأ القصف الجوي أبداً ، و من ناحية أخرى قامت قوات النظام بتكثيف قصفها على قرية هوبر المحاذية لقرية بردة و قد شنت هجوماً عنيفاً في تمام الساعة الثالثة فجر اليوم على القرية حيث استطاع الثوار استقدام مؤازرات و تمكنوا من التصدي لهجمات قوات النظام في تلك المنطقة أسفرت عن مقتل خمسة عناصر للنظام وعدد من الجرحى، تبعه قصف مدفعي و صاروخي عنيف استهدف قرية هوبر و محيطها صباحاً .

و يذكر أنّ خسائر النظام بالأمس كانت راجمة صواريخ جراء انفجارها على جبل عزان أثناء استهدافها لمواقع الثوار على جبهة تلة المحروقات، كما تمكن الثوار من تدمير مدفع 57 و مدفع23 و رشاش14.5 ومن قتل طواقمهم، إضافة لتدمير آليتين في السابقية و مقتل  وجرح العديد من عناصر النظام وميليشياته.

وفي الغضون شبه الرئيس الأمريكي باراك أوباما حصار نظام الأسد و حلفائه لمدينة حلب بالحصار الذي حدث في القرون الوسطى، و قال إن شنّ هجمات على المدنيين ومنعُ الغذاء عن الجوعى في حلب يؤكد وضاعة النظام السوري خلال مؤتمر صحفي في واشطن الليلة الماضية، كما صرح بعدم ثقته حول التزام موسكو بالهدنة، و بأنه لا بد من التنسيق مع روسيا من أجل وقف المعاناة في حلب مشيراً إلى أنّ الأفعال الروسية في سوريا تثير أسئلة جديّة ، بالتزامن مع هذه التصريحات أفاد ناشطون بأن طائرات التحالف الدولي حلقت في سماء حلب وريفها وقصفت مواقعاً للثوار هناك.

13901599_810352005766750_3279041621726081180_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى