الشأن السوري

استمرار تقدم الثوار في حلب وامتار قليلة تفصلهم عن فك الحصار

تستكمل فصائل الثوار مرحلتها الثالثة من معركة فك الحصار عن حلب لليوم السابع على التوالي و تهدف هذه المرة للسيطرة على كتيبة المدفعية في منطقة الراموسة بالريف الجنوبي و استرجاع ما خسروه من نقاط سيطروا عليها خلال المعركة جنوب غرب حلب حيث تمكن الثوار من السيطرة على عدة نقاط اليوم السبت السادس من أغسطس آب الجاري.

و أفاد مراسل وكالة خطوة الإخبارية في ريف حلب أنّ فصائل الثوار تمكنت من استرجاع قرية العامرية و تلة الجمعيات و تلة المحروقات والتقدم مستمر في معركة فك الحصار عن مدينة حلب بالريف الجنوبي عقب معارك عنيفة مع قوات النظام والميليشيات المساندة له و مقتل، وجرح العديد منهم اضافة الى السيطرة على دوار الراموسة وفرن وكازية الراموسة .

و في هذا السياق قال العقيد ” أحمد حمادة ” الناطق الرسمي باسم الفرقة الشمالية في حديث خاص  لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” إن التطورات تجري لصالح الثوار بعد تحرير كلية التسليح والمدفعية وملحقاتها والمعارك اليوم باتجاه تحرير معهد التأهيل الجوي، موضحاً أنّ خسائر النظام وميليشياته كبيرة بالمعدات والأفراد لم تحصى وهناك عدد من الأسرى وحالة معنوية سيئة و توتر وهروب جماعي لعناصره، بينما يتمتع الثوار بروح قتالية عالية ويتحركون وفق خطط مدروسة رغم القصف الجوي الهستيري الروسي عليهم.

و أضاف ” أحمد حمادة ” أنّ ” امتار قليلة بقيت  لالتقاء الثوار بالداخل و الخارج و أنّه تبقى بعض المباني المنفردة في كلية المدفعية والعمل يجري على تحريرها بالكامل وتحرير الجوية، و بذلك يتم فك الحصار، مشيراً إلى أنّ بتحليله العسكري يتوقع أنّ الهدف تحرير منطقة الراموسة و فتح طرق الإمداد و تحرير الأكاديمية و الفروع الأمنية في المنطقة الغربية” لحلب بحسب قوله .
و أوضح ” حمادة ” أنّ معركة فك الحصار عن حلب قد حققت خلال أسبوع ما عجز عن تحقيقه النظام المدعوم بالطيران والميليشيات في سنوات و أنّ سيطرة الثوار على الراموسة هو عمل عسكري ضخم و محترف .
و في سياق متصل أكّد ” أبو يوسف المهاجر ” الناطق العسكري باسم حركة أحرار الشام الإسلامية لـ ” وكالة خطوة الإخبارية ” أنه تم استرجاع  قرية العامرية وتلة الجمعيات وتلة المحروقات قبل حوالي ساعة والثوار الآن بصدد تطهير الفنية الجوية حيث دخلت فصائل الثوار إليها و الآن تدور الاشتباكات في داخلها ، مضيفاً أنّ خسائر النظام اليوم تدمير قرابة أربع دبابات و مقتل ملا يقل عن خمسة وعشرين عنصراً و نوه أن عدد القتلى قليل نسبة للأيام السابقة نتيجة فرار العناصر من ضربات الثوار لدرجة أنّك لا تجد أحد أمامك منهم . على حد وصفه .
و أشار ” أبو يوسف ” إلى أنّ ما تم تحقيقه من انتصارات خلال أسبوع من المعارك هو ما كان متوقعاً فالأهداف التي وضعت لهذا العمل هي التي تحققت، و لكن سرعة التقدم جعلتنا نضع أهدافاً جديدة .

و قال مراسل الوكالة إن الثوار بدؤوا هجوماً على الكلية الجوية وهي آخر كلية بمدرسة الراموسة في حوالي الساعة 11 صباحاً حيث كثف الطيران غاراته مستهدفاً تجمعات المدنيين في ريف حلب الغربي فركز قصفه على بلدة أورم وكفر ناها وريف المهندسين لمحاولة إيقاف اقتحام الثوار على أحياء الحمدانية و الكلية الجوية التي ابتدأها الثوار بالعربات المفخخة حيث فجروا عربة فكانت بداية كسر خطوط الدفاع الأولى لقوات النظام كما استطاع الثوار قنص أكثر من خمسة عناصر على تخوم الكلية الجوية فيما أعادت قوات النظام سحبها لأرتال من بلدة الحاضر لتعزيز النقاط بالقرب من قرية الوضيحي كما استقدمت أيضاً أرتال جرارة ليلة البارحة من حماة شوهدت على طريق أثريا – خناصر .
Kanasba

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى