الشأن السوري

اردوغان : نتابع الوضع في حلب وسأبحث مع بوتين في موسكو الملف السوري

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ” إن الوضع في سوريا هو من أهم القضايا التي سأبحثها في موسكو خلال زيارتي إليها يوم الثلاثاء القادم وسيكون معي وفد تركي، و لقاؤنا مع بوتين مهم جداً للمنطقة بعد التطورات في شمال سوريا و يجب أن تجتمع كل الدول في المنطقة كي نتحدث عن الموضوع السوري ” .

و أضاف أردوغان أنّ ” لدينا مشاكل مع روسيا حول ما يحدث في سوريا و قمت بإرسال رسالة خاصة إلى السيد بوتين حول روسيا كما بعثت رسالة أخرى إلى مبعوثه في قمة شنغاهاي و تحدثت معه هاتفياً بهذا الأمر مرات عديدة ” و اتفقنا على تنظيم اجتماعاً خاصاً ابتداءً من الخامس عشر من الشهر الجاري ، و ذلك في مقابلة له مع قناة الجزيرة القطرية مساء أمس السبت السادس من أغسطس آب الجاري .

و أشار أردوغان إلى أن ” اتفاق إعادة اللاجئين مع الأوروبيين يجب أن يتم تفعيله، و الاتحاد الأوروبي لم يقم حتى الآن بما عليه و لم يفِي بوعوده بشأن اللاجئين ” و نقول للاتحاد علينا أن نخطو خطوات هامة في المنطقة و ننشأ منطقة عازلة خالية من الإرهاب شمال سوريا متاخمة مع الحدود التركية كما نوه إلى ضرورة الحظر الجوي بقوله “علينا أن نقيم منطقة خالية من الطيران شمال سوريا وعلينا أن ندرب السوريين هناك حتى يكونوا قادرين على حماية أنفسهم في هذه المنطقة ” و أنّ هذا العرض المكون من ثلاثة أمور في بعض المرات قد قبله الاتحاد و رفضه بمرات أخرى .

و أكد أردوغان ” أنّ تركيا تتابع الوضع في حلب عن كثب و التطورات فيها مؤلم جداً وخاصة مدينة منبج و ليس بحلب فقط بل منطقة الشمال السوري عامةً لكنّ المعارضة السورية المسلحة بحلب استطاعت إعادة التوازن في الأيام الأخيرة ” .

و أوضح أردوغان أن تركيا دولة كبيرة و قوية وهامة و كذلك دولة روسيا و تعاوننا و تكاتفنا هام جداً من أجل المنطقة و لكلينا مصالح في المنطقة لكن تركيا هي الوحيدة التي لها حدود مع سوريا لذلك فإن سوريا هامة بالنسبة لنا، و يجب أيضاً أن تجتمع معنا دول إيران و العراق و الأردن و لبنان كدول مجاورة لسوريا بالتعاون مع دولتي السعودية وقطر و يجب أن نكف عن الاجتماع مع الدول التي ليس لها علاقة بالشأن السوري، فنحن مضطرون لعقد مثل هذه الاجتماعات للأسف .

وفي سياق انقلاب الجيش التركي الفاشل قال أردوغان إنّ أهم ما في الديمقراطيات هو الوقوف أمام الانقلابات والتصدي لها والشعب التركي لم يسمح بمحاولة الانقلاب ووقف بجانب قائده ، و نريد أن نبني جيشاً يحمي الشعب ولا يقتله .
و قال لمنظمة العفو الدولية ” اعرفوا حدودكم وكونوا صادقين” ، مضيفاً ” لا يجوز للغرب أن ينتقد ما نفعله تجاه الانقلاب لأنهم ليسوا صادقين ” .

و شدد أردوغان على أن محاولة الانقلاب “جعلتني أكثر تصميماً على محاربة جماعة عبد الله غولن الإرهابية ” و أنّ ” الشعب التركي أقوى من السلاح ولن يقهره أحد ” واصفاً محاولة الانقلاب أنّها كانت ” كالزلزال و نعمل على منع أي هزات ارتدادية ” .

وفي سياق آخر دعت رئاسة الجمهورية المواطنين للمشاركة اليوم الأحد في التجمع المليوني بميدان” ياني كابي” بإسطنبول ، ومن المرتقب أن يكون أحد أكبر التجمعات بتاريخ تركيا بعد إعلان أكبر الأحزاب بما فيها المعارضة مشاركتها بدعوة من الرئيس ‫أردوغان‬ وقال ” غداً سيكون يوماً مختلفاً في تركيا وسيشاهده كل العالم سترون الشعب التركي على قلب رجل واحد “‬ .

اردوغان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى