الشأن السوري

خسائر كبيرة للنظام و ميليشياته خلال تصدي الثوار لمحاولة تقدم لهم جنوبي “حلب”

أفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في ريف حلب الجنوبي ” أحمد الحمود ” بأن قوات النظام و المليشيات المساندة لها حاولت فجر اليوم، الخميس الثامن عشر من أغسطس آب الجاري، اقتحام قرية القراصي و تلالها بعد تمهيد ناري كثيف جداً بكافة أنواع القذائف و الصواريخ و بغطاء جوي روسي، حيث تمكنت تلك القوات من التقدم على محور بلدة القراصي وتلتها و تمكنت من الدخول إليهما بعد تراجع الثوار تكتيكياً إلى الخطوط الخلفية، وبعد ذلك قام الثوار بشن هجوم معاكس تمكنوا خلاله من استعادة السيطرة على جميع النقاط التي تقدمت إليها.

و أوضح مراسل الوكالة أنّ هذا الهجوم للنظام بقصد التخفيف عن جبهاتها في حلب، حيث دارت اشتباكات عنيفة لأكثر من ثلاث ساعات تزامناً مع هجوم عنيف على تلة المحروقات و قرية العامرية شنته قوات النظام أيضاً،فيما تصدت كتائب الثوار لتلك الهجمات.

و قال مراسل الوكالة “أوقعت فصائل الثوار عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام ، وتمكنت من تدمير عدد من الآليات العسكرية حيث تم تدمير دبابتين من نوع t72  و مقتل طاقمهما، كما تم تدمير تركس أيضاً و سيارة تحوي على مجموعة من العناصر بالإضافة إلى مقتل مجموعتين بكمين محكم بعد استهدافهما بصواريخ من نوع تاو، كما توقفت هجمات النظام حالياً حسب ما سمع على قبضاتهم اللاسلكية”.

و على صعيد آخر قال مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في حلب إنّ الطائرات الحربية و المروحية كثفت غاراتها اليوم على عدة أحياء حيث سقط سبعة قتلى مدنيين في حي الصالحين، و قتيل في حي ضهرة عواد و قتيل في حي طريق الباب، إضافة لإصابة العشرات بجروح متفاوتة، و لاتزال  الطائرات مستمرة بقصفها حتى الساعة.

و الجدير بالذكر أنّه منذ تمكن الثوار من فك الحصار عن حلب المدينة في السادس من الشهر الجاري ضمن ملحمة حلب الكبرى، و قوات النظام تحاول مع الميليشيات المساندة لها تحت غطاء جوي مكثف استرجاع ما خسرته مؤخراً، حيث يتصدى الثوار يومياً لمحاولتين للنظام أو أكثر بالتقدم،حيث تم صد هجوم على جبهات الكلية الفنية الجوية و الـ 1070 و عقرب و تم تكبيد النظام عشرات الجرحى و القتلى يوم أمس، في حين أكدت مصادر موالية مقتل العميد “ديب بزي” قائد الكلية الفنية الجوية وهو من مواليد درعا 1955 أثناء قيادته للمعارك جنوب غرب حلب.

DSCN4716

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى