الشأن السوري

خروج أول دفعة من أهالي “داريا” تمهيداً لإفراغ المدينة لنظام الأسد

دخل اتفاق مدينة داريا مع نظام الأسد القاضي بإفراغ المدينة من سكانها حيز التنفيذ بعد ظهر اليوم الجمعة، السادس و العشرين من أغطسس آب الجاري، حيث دخلت 25 حافلة إلى المدينة لإجلاء الأهالي كما وصلت 15 سيارة تابعة للهلال الأحمر إلى المكان لإجلاء الجرحى، بحسب ما أكد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في الغوطة الغربية.

 

14040100_538236016370971_8505665752589430604_n


و أفاد مراسل الوكالة أن مدينة داريا تحوي 8300 مدني بالإضافة إلى ألف مقاتل من لواء شهداء الإسلام و أجناد الشام العاملين في المدينة، و سيخرجون على دفعات خلال يومين أو ثلاثة، حيث خرجت أول دفعة من الحافلات في حوالي الساعة الثانية والنصف من ظهر اليوم إلى مدينة الكسوة وصحنايا ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة النظام.

حيث تتوجه الأسر المدنية إلى بلدة حرجلة في الغوطة الغربية بالتنسيق مع لجنة من أهالي المدينة في مناطق النزوح، ومن هناك يتوزعون إلى المناطق التي يرغبون بالتوجه إليها، فيما يتوجه عدد من المقاتلين مع أسرهم باتجاه الشمال السوري، كما يرافق الحافلات وفد من الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري على أن تستكمل عملية الخروج يوم غد السبت، بحسب ما صرح المجلس المحلي لمدينة داريا.

من جهته قال الناطق العسكري لحركة أحرار الشام الإسلامية أبو يوسف المهاجر حول اتفاق داريا “هم أدرى الناس بما يعملون”، مشيراً إلى وجود تنسيق معهم لكن “هم من قدّروا الحاجة والوضع” موضحاً ” أن لا معلومات لديه حول آلية خروج المقاتلين من داريا والطريق الذي سيسلكونه، في حين لم ترد معلومات أيضاً حول تجهيزات استقبال الوافدين من داريا إلى إدلب ومكان إيوائهم “.

و في الغضون خرجت مظاهرات في عدة مناطق منها سقبا بالغوطة الشرقية، كما خرجت مظاهرات في الحارة والمزيريب بريف درعا وبعض قرى ريف القنيطرة هتفت لداريا ونددت بتخاذل قادة الجبهة الجنوبية وطالبتهم بالتنحي.

 

14045600_538245149703391_1100226922057542644_n

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى