الشأن السوري

مناجم فوسفات تدمر نُقلت إلى الرقة وبِيعت في تركيا !!

يقوم تنظيم الدولة المتواجد في مناجم الصوانة و خنيفيس قرب تدمر بريف حمص الشرقي خلال اليومين الماضيين بنقل ما تبقى من محتويات وآليات معامل الفوسفات إلى مدينة الرقة والتي ‏لم يتبقى منها الكثير لأن التنظيم  بعد سيطرته على المنطقة بأشهر جاء بمهندسين وخبراء لتفكيك المعامل و نقلها إلى الرقة . بحسب مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في المنطقة .

 
و قال مراسل الوكالة إن ‏التنظيم و بحسب مصادرعدة كان قد باع جزء من هذه الآلات لتجار في تركيا عن طريق وسطاء من حلب و تم نقل المعدات إلى تركيا بعد فترة من وصولها الرقة .

 
و أشار مراسل الوكالة إلى أن مناجم الصوانة و خنيفيس تقع على بعد 70 كيلو متراً جنوب مدينة تدمر وتعد من أكبر مناجم الفوسفات في سوريا حيث يحتوي خام الفوسفات 200 جرام من اليورانيوم للطن الواحد و كانت توفر للنظام عائدات مالية مهمة وسيطر عليها التنظيم  بتاريخ 25 مايو 2015 .

و في سياق منفصل أفادت مصادر لوكالة خطوة ‏ أنه قد شوهدت ظهر يوم الأربعاء أول أمس تجمعاً كبيراً لعناصر تنظيم الدولة في منطقة قصر الحير الشرقي بريف حمص الشرقي و كان هناك أكثر من عشر سيارات بعضها غريب عن المنطقة كما سمع دوي انفجار قوي و إطلاق رصاص مع استنفار واضح لعناصر التنظيم بالمنطقة .

 
و بحسب المعلومات الواردة أن ذلك الاستنفار وإطلاق الرصاص يعود لقيام عناصر من تنظيم الدولة بتصوير إصدار جديد ” فيديو” لقتل خمسة عناصر من الجيش الحر أحدهم تم تفجيره بعبوة والآخرين رمياً بالرصاص و يعتقد أنه تم اعتقالهم في معركة القلمون مؤخراً .

 
و بحسب المصدر أن من جلبهم واقترح قصر الحير هم عناصر من بلدة السخنة كانوا في المؤازرة التي ذهبت إلى القلمون وقد اختاروا التنفيذ في القصر في المكان الذي صور منه في السابق القائد السابق لجيش الاسلام “زهران علوش” أحد خطاباته علماً أن الطيران الحربي استهدف محيط‏‎  جبهة الصوامع شمال تدمر والتي لم تتوقف فيها الاشتباكات والقصف فيما لم يقصف قصر الحير أثناء التواجد الواضح للتنظيم هناك .

%d9%81%d9%88%d8%b3%d9%81%d8%a7%d8%aa

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق