الشأن السوري

بدء انسحاب النظام والحر من الكاستيلو صباح الغد و روسيا تسعى لتمديد الهدنة

أعلنت هيئة الأركان الروسية مساء اليوم الأربعاء الرابع عشر من سبتمبر أيلول الجاري دعمها لتمديد وقف إطلاق النار لـ 48 ساعة أخرى ، كما أعلنت عن موافقة نظام الأسد على الانسحاب غداً الساعة التاسعة صباحاً من طريق الكاستيلو بالتزامن مع انسحاب الجيش الحر من المنطقة و وجهت اتهامها إلى  ” حركة أحرار الشام ” بأنها ارتكبت معظم خروقات وقف إطلاق النار في سوريا على حد زعمها مشيرة إلى أنها ستناقش مع الأميركيين مساء اليوم تمديد الهدنة في سوريا .

 

و في هذا السياق أفاد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في إدلب أن الطيران الحربي السوري شن اليوم غارة بالقنابل العنقودية على الأحياء الشرقية الشمالية لخان شيخون بريف إدلب الجنوبي دون تسجيل إصابات بشرية و غارة ثانية بعدة صواريخ على أطراف خان السبل بريف إدلب الشرقي أدت لإصابة طفل و شخص آخر .

 

أما مراسل خطوة في حماة فقال إنّ الطيران الحربي السوري شن اليوم غارتين جويتين على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي ، كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في حاجز التاعونة بالرشاشات الثقيلة بلدة عقرب في ريف حماة الجنوبي بينما شنت 4 غارات بالريف الشرقي الواقع جزء منه تحت سيطرة داعش .

 

و انتقالاً إلى حلب فقد استهدفت قوات النظام بقصف مدفعي حي الصاخور في حلب ظهر اليوم خلّف أضراراً مادية بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع فوق بلدات الريف الغربي ، في حين استهدف الطيران الحربي مدينة حريتان و طريق غازي عنتاب في الريف الشمالي بالرشاشات الثقيلة فجر اليوم .

 

و في الجنوب السوري استهدفت قوات النظام بقصف مدفعي أطراف بلدة أم ولد و محيط تل الشيخ حسين كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة بلدة الغارية الغربية في ريف درعا الشرقي دون أنباء عن إصابات ، كما استهدفت قوات النظام بقصف مدفعي عنيف بلدتي حزرما و النشابية في الغوطة الشرقية بريف دمشق. بحسب مراسلي خطوة في المناطق .

 

يأتي هذا مع فشل الهدنة المزعومة لليوم الثالث على التوالي من إدخال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة كما لم تستطع روسيا لجم قوات النظام عن خرق الهدنة حيث تعجز الأمم المتحدة إدخال المساعدات وعدم اتخاذ أي عقوبات بحق الأسد الذي هجر المدنيين وحاصرهم .

 

و يذكر أنّ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قال أمس لم نتلق حتى الآن إذناً من النظام بإدخال المساعدات الإنسانية و لم تصلنا ضمانات بالحفاظ على أمن وسلامة سائقي شاحنات المساعدات وموظفي الإغاثة .

طريق الكاستيلو هدنة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق