الشأن السوري

ثوار جوبر يتصدون لاقتحام النظام وميليشياته موقعين العشرات بين قتيل وجريح

تحاول قوات النظام أن تستغل الهدنة المبرمة والتي ستنتهي في السابعة من مساء اليوم و تتهم الثوار بخرقها، حيث بدأت بقصف مدفعي عنيف على معظم مناطق حي جوبر شرقي العاصمة دمشق وقامت بتفجير ضخم أسقط أحد الأبنية في الحي تمهيداً لاقتحامه، صباح اليوم الجمعة، السادس عشر من أيلول سبتمبر الجاري.

وقال مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في دمشق إنّ اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة دارت بين الثوار من فيلق الرحمن وقوات النظام وميليشيات لواء أبو الفضل العباس في محاولة من الأخير التقدم من ثلاثة محاور من جهة طيبة وعارفة وكراش كان أعنفها من جهة طيبة، كما أغلقت قوات النظام جميع الطرق المؤدية إلى ساحة العباسيين وسط دمشق.

وأضاف مراسل الوكالة إنّ فيلق الرحمن تمكن من صد الهجوم العنيف للنظام وميليشاته اليوم، وأوقع أكثر من عشرين قتيلاً في صفوفهم بالإضافة لوقوع عشرات الجرحى، تم التأكد منهم خلال سماع تردداتهم وأصوات سيارات الإسعاف التي سمع دويها في العاصمة دمشق، بالمقابل قتل اثنان من الثوار من بينهم القائد الميداني في فيلق الرحمن “أبو الفوز الزيبق” أثناء تصديه للهجوم على الحي، كما جددت قوات النظام قصفها على قطاع طيبة ومحور معمل كراش بصواريخ أرض أرض وقذائف الدبابات و الهاون رداً على قتلاها.

جاء هذا الاقتحام بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف الأحياء السكنية في بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، والذي أدى لوقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، كما استهدفت القصف مدينة سقبا أيضاً.

و في ذات السياق شنت قوات النظام و الميليشيات الموالية لها هجوماً الليلة الماضية على بلدة حوش نصري بغوطة دمشق الشرقية بالتزامن مع قصف مدفعي و صاروخي استهدف البلدة مما أدى لمقتل شخص، بحسب مراسل خطوة.

وقال المتحدث الرسمي لفيلق الرحمن في تغريدة له على موقع التويتر “الدفاع عن النفس حق و واجب مشروع ومضمون لفصائل الثورة أمام غدر عصابة الأسد و انتهاكاته اليومية للهدنة المتفق عليها دولياً”.


1W6A8188

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى