الشأن السوري

زرع العبوات الناسفة يعود مجدداً إلى طرقات “إدلب” موقعاً قتلى وجرحى من الثوار

عادت عمليات زرع العبوات الناسفة على الطرق التي يسلكها الثوار إلى مدينة إدلب وريفها من جديد، حيث استهدف مجهولون صباح اليوم الثلاثاء ،العشرين من أيلول سبتمبر الجاري، إحدى السيارات التابعة للواء فجر الإسلام التابع لحركة أحرار الشام الإسلامية، على الأوتستراد الدولي أمام مفرق بلدة بابيلا شمال معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، بحسب مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في إدلب “صادق الشحود”.

وقال مراسل خطوة إنّ الانفجار أدى لمقتل خمسة عناصر من الثوار وإصابة خمسة آخرين بجروح بينهم ثلاث حالات إصاباتهم خطرة تم نقلها إلى المشافي في تركيا، بعد توجه عناصر الدفاع المدني إلى مكان الحادث و نقل القتلى وإسعاف المصابين إلى النقاط الطبية، مضيفاً أن الثوار ينحدرون من قرية ركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي وتم استهدافهم أثناء ذهابهم إلى جبهات القتال في ريف حلب غالباً.

وعلى صعيد آخر أفاد مراسل الوكالة أن طائرة حربية شّنت فجر اليوم عدة غارات جوية على مدينة سراقب و أطرافها بريف إدلب الشرقي، بالتزامن مع إلقاء مروحية عدة براميل متفجرة على بلدة عدوان غرب مدينة إدلب، واقتصرت أضرارها على الماديات.

IMG_5437

ويشار إلى  نجاة “أحمد ظافر عبد الكريم” الرئيس السابق للجنة الأمنية وأحد قياديي حركة أحرار الشام من محاولة اغتيال عقب استهداف سيارته بلغم أرضي داخل بلدة قلعة المضيق بريف حماة الغربي الليلة الماضية.

و يذكر أنّ عشرة من مقاتلي لواء هنانو التابع لفيلق الشام قتلوا وأصيب آخرون أثناء عودتهم من أحد أماكن رباطهم.، جراء استهداف حافلة كانت تقل أكثر من ثلاثين عنصراً منهم بسيارة مفخخة مركونة على حافة طريق الشيخ يوسف غربي مدينة إدلب، في الثلاثين من أغسطس آب الفائت.


14212616_1055055044593551_3701204762639797280_n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى