الشأن السوري

خسائر جديدة للنظام في “حلب” وروسيا ترتكب مجزرة باستهدافها منظمومة إسعافية

تصدت فصائل الثوار لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام والميليشيات المساندة لها على عدة محاور هي “مشروع 1070 شقة، وسوق الجبس وتلة بازو ومدرسة السواقة بريف حلب الغربي”، وكبدتهم خسائر بالأرواح والعتاد، صباح اليوم الأربعاء الواحد والعشرين من أيلول سبتمبر الجاري.

وتحدث مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في ريف حلب الغربي ” زين علي ” أن قوات النظام شنت هجوماً على جمعية الـ1070 شقة، بعد تمهيد جوي وصاروخي مع ساعات الصباح الأولى، حيث اندلعت المعارك بين المجموعات المقتحمة وفصائل الثوار مما اضطر بعض الفصائل للانسحاب من نقاطها لتتقدم قوات النظام وتعلن السيطرة عليها، ثم شنّت الفصائل هجوماً معاكساً تمكنت خلاله من قتل عدة عناصر للنظام وميليشياته و استرداد كافة النقاط وسط قصف شديد وتحليق للطيران الحربي.

وفي ذات السياق تصدى الثوار لمحاولة تقدم للنظام وميليشيا لواء القدس الفلسطيني على مواقع الثوار في مخيم حندرات بريف حلب الشمالي، وأعلنوا عن مقتل ما لا يقل عن عشرة عناصر منهم، كما تمكن الثوار من استعادة السيطرة على تلة مؤتة بريف حلب الجنوبي بعد معارك مع قوات النظام وميليشياته ظهر اليوم، بحسب ما أكد مراسل خطوة.

وفي سياق آخر قال مراسل الوكالة في ريف حلب الجنوبي ” أحمد الحمود ” إنّ المقاتلات الروسية استهدفت الليلة الماضية نقطة إسعاف طبية تابعة لاتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية ” أوسو ” على أطراف بلدة خان طومان، مما أسفر عن مقتل جميع الموجودين فيها والبالغ عددهم أربعة عشر شخصاً ما بين مسعفين وسائقين ومتطوعين، وأشار المراسل إلى أنّ النقطة جهزت في أحد الأقبية أثناء معركة فك الحصار، وهي كانت تغطي كافة منطقة الجبهة و المنطقة المدنية القريبة منها و تعتبر من أهم نقاط الإسعاف في المنطقة.

و في سياق متصل ذكر مراسل خطوة في حلب إنّ الطائرات الروسية استهدفت حي السكري صباح اليوم بعدة غارات، مما أسفر عن مقتل شخصين كحصيلة أولية، كما استهدفت المروحيات الحي ببرميل متفجر أدى إلى انهيار مبنى وسقوط قتيلين وعدة جرحى بعد منتصف الليلة الماضية، فيما وقع عدد القتلى والجرحى بقصف مماثل على أحياء المشهد وقاضي عسكر والصالحين في مدينة حلب ، مع استمرار القصف الجوي على عدة مناطق بحلب وريفها حتى اللحظة.

456567

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى