الشأن السوري

” جيش إدلب الحر ” جسم عسكري جديد في الشمال السوري

في خطوة يعتبرها الكثير أنها الطريق الصحيح لإنجاح الثورة وبعد اجتماعات طالت مداها شهر كامل من العمل السري والتنسيق الداخلي بين كبرى فصائل الحر في الشمال السوري و سعياً منهم لتشكيل اندماج ناجح معتمدين على التجارب السابقة التي لم تستمر لأمد طويل.

اجتمع قيادة كل من لواء صقور الجبل و الفرقة 13 و الفرقة الشمالية في ريف إدلب اليوم الخميس الثاني والعشرين من أيلول سبتمبر الجاري ليعلنوا عن اندماج كامل لهذه الفصائل بعيداً عن التسميات السابقة و يطلقوا اسم ” جيش إدلب الحر “على الجسم الجديد المشكل. بحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية في إدلب.

و في هذا السياق أفاد العقيد ” أحمد الحمادة ” الناطق العسكري للفرقة الشمالية في حديث خاص لـ ” وكالة خطوة الإخبارية بأن هذا التشكيل يهدف إلى توحيد الفصائل ولتحقيق أهداف الثورة في الحرية والكرامة ولقتال النظام و الميليشيا التي تسانده، و كذلك تنظيم داعش وكل من يقاتلنا، و للحفاظ على وحدة الأراضي السورية و حماية الشعب.

وقال العقيد الحمادة إن اندماج فصائل الحر في محافظة إدلب ( الفرقة الشمالية و صقور الجبل الفرقة 13 ) جاء انطلاقاً من الإيمان بوحدة القوى و وحدة الهدف مشيراً إلى أن العمل جار على وضع الأسس والهيكلة والميثاق لذلك منذ أكثر من شهرين.
وأضاف الحمادة أن من يدعم الجيش الجديد أبناءه المخلصين والذين خرجوا من رحم الثورة المباركة في الأراضي السورية، موضحاً أنه يبلغ عدد عناصره ستة آلاف مقاتل ينتشرون في مناطق حلب وإدلب و حماة و اللاذقية.

والجدير بالذكر أن المقدم فارس البيوش قائد الفرقة الشمالية كان قد نشر على صفحته على فيس بوك منذ أيام عن هذا الاندماج قائلاً إنه هو ” مطلب شعبي و نحن كجيش حر وجدنا لنحقق مطالب الشعب” .
img_0788

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق