الشأن السوري

نظام الأسد يغتال قيادي بالجيش الحر في اللجاة جنوب سوريا

قضى الدكتور البيطري ” ملوح العايش ” أحد قادات ألوية العمري نحبه فجر اليوم الاثنين الثالث من أكتوبر تشرين الأول الجاري، وذلك نتيجة عبوة ناسفة زرعتها قوات النظام بالقرب من حاجز قرية إيب في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي استهدفت سيارته يوم أمس الأحد.

و في هذا السياق أكد ” حمزة الفرج ” مدير المكتب الإعلامي والناطق باسم تجمع ألوية العمري في حديث خاص لـ  وكالة خطوة الإخبارية  بعد عصر الأمس تم تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة الدكتور ملوح العايش الملقب بـ أبي عدنان ثم تم إسعافه إلى مشافي ” الأردن ” و فارق الحياة في دول الجوار في حوالي الساعة 2.30 فجراً، و تم دفنه عصر اليوم في مسقط رأسه منطقة اللجاة حيث تعرض مكان الدفن عند تجمع الناس لقصف بقذائف مدفعية النظام المتمركزة في قرية جباب.

و أشار حمزة الفرج إلى أن العايش كان يشغل منصب نائب القائد العام النقيب جهاد القطاعنة لتجمع ألوية العمري، وشغل أيضاً مدير مكتب الخدمات في مجلس المحافظة في الدورة قبل السابقة، فهو ثاني أكبر قائد بالتجمع.

و في سياق متصل ذكر مراسل وكالة خطوة أن الإعلام الحربي التابع للنظام قام بتصوير مقطعاً مصوراً للحظة تفجير عبوة ناسفة بمسؤولين عسكريين للثوار في درعا و مقتل العديد منهم بحسب المقطع.

وأضاف مراسل خطوة أن في التاسع والعشرين من أيلول سبتمبر الفائت قامت قوات النظام باغتيال القائد العسكري ” حسام عبد الرحمن أبا زيد ” القيادي الأول في غرفة عمليات 18 آذار المسؤولة عن الجبهات العسكرية بين الفصائل الثورية و قوات النظام في مدينة درعا، باستهداف سيارته بنفس الأسلوب على طريق صوامع غرز الذي يربط الريف الشرقي بمدينة درعا وقام الاعلام الحربي بنشر فيديو مماثل.

ويذكر أنّ مطلع الشهر الفائت فجرت قوات النظام سيارة عسكرية تقل قياديين و عناصر في الجيش الحر في منطقة اللجاة مما أسفر عن مقتل 8 منهم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى