الشأن السوري

حجاب ” نحذر من التهجير القسري، وندعو لضرورة البحث خارج مجلس الأمن “

حذّر المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الدكتور رياض حجاب مما يقوم به نظام الأسد من تهجير قسري و تغيير ديموغرافي واسع النطاق و فاضح تحت مسمى الهدن المحلية و المصالحات لاسيما في ريف دمشق و ذلك خلال رسالة له اليوم الجمعة الرابع عشر من أكتوبر تشرين الأول الجاري إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون .

 

و أكّد حجاب في رسالته على أنّ الحملة الجوية التي تشنها طائرات الأسد و روسيا على المدنيين في حلب شكلت غطاء لقوات النظام و حلفائه لتشتيت الانتباه عما يفعلونه في ريف دمشق و حمص وغيرها فبعد داريا يتم الآن تهجير سكان قدسيا و الهامة و غيرها في ريف دمشق و كذلك الوعر في حمص .

 

وأشار حجاب إلى أنّ عملية التدمير الممنهج التي يتبعها النظام بمساندة من روسيا و إيران و الميليشيات الطائفية تسير بالتوازي مع عملية التغيير الديموغرافي و التهجير القسري الذي ينتهجه النظام بدعم روسي و إيراني داعياً الأمم المتحدة إلى قيادة جهد دولي فاعل و بصورة عاجلة لإيقاف ما يجري و وضع حد لمعاناة هذا الشعب العظيم .

 

و يذكر أن حجاب قد طلب من الحكومة البريطانية دعم الجهود الرامية لوقف جرائم النظام و حلفائه خارج مجلس الأمن الدولي الذي ألحق به الفيتو الروسي المتكرر شللا كاملاً إزاء الانتهاكات المروعة بحق الشعب السوري .

 

مؤكداً على أهمية دور بريطانيا في وقف هذه الجرائم و العمل على محاسبة الجناة و ضمان عدم إفلاتهم من العقاب و ذلك عبر اتصال هاتفي مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بالأمس سبقه اتصال مماثل مع وزير الخارجية الفرنسية جان مارك أيرولت الاثنين الفائت و دعا الحكومة الفرنسية لمتابعة جهودها البالغة الأهمية في المحافل الدولية و إلى ضرورة البحث عن آليات أخرى خارج مجلس الأمن الدولي .

المصدر : الهيئة العليا للمفاوضات .

%d8%ad%d8%ac%d8%a7%d8%a8

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق