الشأن السوري

خسائر للنظام وميليشياته مع استمرار مجازر الطيران الروسي في “حلب”

تمكنت فصائل الثوار من التصدي لمحاولات تقدم فاشلة لقوات النظام والميليشيات المساندة لها على محاور قرية عزيزة وتلة أحد وتلة بازو ومشروع الـ 1070 شقة ومنطقة الشيخ سعيد جنوب حلب، حيث بدأت القوات المقتحمة بالتمهيد الجوي الروسي و المدفعي ودارت اشتباكات عنيفة فجر اليوم، الاثنين السابع عشر من أكتوبر تشرين الأول الجاري، وبعد استقدام مؤازرات للثوار استطاعوا الثبات وإيقاع عدد من القتلى والجرحى في صفوف النظام وميليشياته وأجبروهم على التراجع و العودة إلى مواقعهم الأولى دون تحقيق أي تقدم، كما استهدف الثوار مواقعهم في محيط قرية عزيزة بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة صباحاً، بحسب مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في ريف حلب الجنوبي ” أحمد الحمود “.

و في ذات السياق أفاد مراسل خطوة في حلب ” أيمن وطفة ” أن قوات النظام حاولت مجدداً التقدم على عدة محاور بالمدينة في كرم الطراب و بستان القصر و عزيزة حيث دارت اشتباكات عنيفة جداً بالمنطقة فجر اليوم وأعلن الثوار في الفوج الأول عن مقتل ما يزيد عن 10 عناصر لحركة النجباء العراقية في معمل البراد في منطقة عزيزة.

هذا و رغم التهديدات الدولية لروسيا و الأسد بفرض عقوبات محتملة عليهما بالأمس، واصلت المقاتلات الروسية قصفها لأحياء مدينة حلب موقعة مجزرة في حي المرجة راح ضحيتها 14 قتيلاً من عائلة واحدة بينهم 8 أطفال وسيدتين، جراء استهدافه بالصواريخ الارتجاجية  فجر اليوم، سبقها مجزرة مساء الأمس بقصف مماثل على حي القاطرجي أسفرت عن مقتل 25 مدنياً بينهم أطفال ونساء حيث لا تزال فرق الدفاع المدني لليوم الثاني على التوالي تستخرج العالقين تحت الأنقاض ،وتم انتشال طفلة تبلغ من العمر شهر واحد وشاب صباح اليوم، بحسب مراسلنا.

وذكر المراسل إن الطيران الروسي استهدف بالصواريخ الارتجاجية والفراغية أحياء قاضي عسكر والمواصلات و الشعار ما أدى لانهيار مبنى كامل في حي الشعار دون وقوع إصابات بشرية الليلة الماضية، كما طال القصف صباحاً بعدة غارات جوية بلدات كفر ناها و أورم الكبرى و خان العسل و عويجل ومحطة قطار كفرحلب بريف حلب الغربي ما أدى لوقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى